سورياسياسة

الصفدي يكشف عن دوافع بلاده لإعادة العلاقات مع دمشق

القامشلي ـ نورث برس

قال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، أمس الجمعة، إن ما يحاول الأردن فعله هو التأكد من وجود عملية سياسية جادة ستؤدي إلى إنهاء الأزمة في سوريا.

وجاء حديث الصفدي في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” الأميركية، كشف خلالها دوافع بلاده من فتح رحلات الطيران بين عمان ودمشق، والاتصال الذي أجراه العاهل الأردني الملك عبدالله، مؤخراً، مع الرئيس السوري بشار الأسد.

وأضاف الوزير أن بلاده “كانت في الجانب المتلقي لآثار تلك الأزمة وأنه لا يمكن الاستمرار في التركيز على الأساليب التي لم تحقق النتيجة”.

كما أشار وزير الخارجية الأردني إلى أن هناك حاجة “إلى العمل من أجل حل سياسي”.

وقال: “نتفق جميعًا على عدم وجود حلول عسكرية، وقد أدت الأزمة إلى الكثير من المعاناة والدمار، ولا يمكننا الاستمرار في سياسة الوضع الراهن”.

وأضاف: “هذا ما يحاول الأردن فعله، فتح الأفق لحل سياسي”.

والخميس الماضي، شدد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، خلال لقائه وزير الخارجية الأردني ونائب رئيس الوزراء، أيمن الصفدي، دعم الحل السياسي في سوريا.

وقال بلينكن، خلال لقاءه الصفدي في واشنطن، إن “أميركا تلتزم باستقرار المنطقة من خلال دعم الحل السياسي في سوريا، إلى جانب حل الدولتين للصراع الإسرائيلي- الفلسطيني”، بحسب الخارجية الأميركية.

كما شدد بلينكن على أهمية الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والأردن في دفع الأهداف الإقليمية المشتركة المتمثلة في السلام والاستقرار والأمان.

وفي تموز/ يوليو 2021، زار الملك الأردني عبدالله الثاني الرئيس الأميركي جو بايدن، وتحدث عن النضج بالتفكير في كيفية التعامل مع “النظام السوري” وتغيير سلوكه.

وبعد الزيارة، جرى اتصال بين وزير الداخلية السوري، محمد الرحمون، ونظيره الأردني، مازن الفراية، كان الأول من نوعه على مستوى الوزراء منذ سنوات.

وفي أيلول/ سبتمبر 2021، بدأت في عمّان اجتماعات وزارية أردينة سورية موسعة لبحث سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مجالات التجارة والنقل والكهرباء والزراعة والموارد المائية.

وفي الشهر ذاته، اعتمد اجتماع ضم وزراء نفط وطاقة من الأردن وسوريا ولبنان ومصر، خارطة طريق لتزويد لبنان بالغاز الطبيعي من مصر عبر الأردن وسوريا، بهدف حل أزمة الكهرباء في لبنان.

وعملت عمان على جهود لاستثناء سوريا من قانون “قيصر” للعقوبات الأميركية، الذي يحظر التعامل مع الحكومة السورية، للتوافق على مشروع خطوط الطاقة.

وأمس الجمعة، وبموجب خارطة الطريق، منحت الولايات الأميركية الضوء الأخضر لتمرير الغاز المصري إلى لبنان عبر أنابيب تقطع الأردن وسوريا.

وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى