الشرق الأوسط

دول ومنظمات دولية تشارك بفعاليات مؤتمر “استقرار ليبيا”

القامشلي- نورث برس

بدأت فعاليات مؤتمر “استقرار ليبيا” في العاصمة طرابلس, الخميس، وذلك بمشاركة ممثلي 27 دولة و4 منظمات دولية.

وخلال الفعاليات، قدمت الحكومة الليبية مبادرتها لاستقرار البلاد، والتي تتركز على مسار أمني عسكري، وآخر اقتصادي تنموي.

وذكر وزير الخارجية الكويتي, الشيخ أحمد ناصر المحمد, في افتتاح المؤتمر “ليكون برئاسة ليبية كويتية”.

وأعربت كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عن دعمهما لليبيا، قبيل انطلاق المؤتمر حول تعزيز الاستقرار وإنهاء النزاع في البلد العربي.

وأشار رئيس الحكومة الليبية, عبد الحميد الدبيبة، عقب افتتاح المؤتمر، في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، إلى “تمسك الليبيين بخيار السلام والاستقرار، وأن طرابلس اليوم استعادت عافيتها ورمزيتها كعاصمة موحدة”.

 وشدد على أنّ “استقرار ليبيا هو السبيل الوحيد لاستكمال بناء مؤسسات الدولة المدنية والأمنية والعسكرية، والذهاب للانتخابات في موعدها”.

وقالت وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش: “نحن نستعد لاحتضان فعاليات المؤتمر الوزاري الدولي المعني بمبادرة استقرار ليبيا ويحدونا الأمل في نجاح طموحنا في لمّ شتات الوطن والتمسك بوحدته وسيادته”.

وعقد المجلس الرئاسي برئاسة محمد المنفي، اجتماعاً موسعاً, أمس الأربعاء، مع أعضاء لجنة 5 + 5 المشتركة العسكرية، لمناقشة “خطة خروج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من الأراضي الليبية”.

وذكر المكتب الإعلامي عن عضو المجلس الرئاسي, عبد الله اللافي: “أكدنا خلال الاجتماع الآليات التنفيذية التي وضعتها اللجنة في اجتماعها في جنيف، لخروج جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب”.

وقبل شهور, شهدت ليبيا، انفراجاً سياسياً، وفي السادس عشر من آذار/ مارس الماضي، تسلمت سلطة انتقالية منتخبة، تضم حكومة وحدة ومجلساً رئاسياً، مهامها لقيادة البلاد إلى الانتخابات، برعاية الأمم المتحدة، قبل أن تتجدد التوترات في البلاد.

وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى