اعتصام لمهجري عفرين أمام مقر القوات الروسية بريف حلب الشمالي لتسليمهم توثيقات مجزرة تل رفعت

ريف حلب الشمالي- مهجّرو عفرين يعتصمون أمام مقر القوات الروسية في ريف حلب الشمالي- NPA

حلب – دجلة خليل – NPA

اعتصم اليوم المئات من مهجّرين منطقة عفرين أمام مقر القوات الروسية في الريف الشمالي لحلب، لتسليم وثيقة تتضمن توثيقات متعلقة بالمجزرة التي نفذتها فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا في مدينة تل رفعت.

ودخل وفد مشكل من الأهالي إلى مقر القيادة العسكرية الروسية لتسليم الوثيقة إلى الجنرالات الروسية.

وقال بكر علو قيادي في الإدارة الذاتية لعفرين بعد تسليم الوثيقة، إنهم  كوفد ممثل عن مهجري عفرين أخبروا الجنرالات الروسية أن استهداف مدينة تل رفعت وقع على مرآهم دون أن تحرك القوات الروسية ساكناً، منوهاً إلى أن مهجّري عفرين يستنكرون الاستهداف المتواصل لهم في ريف حلب الشمالي.

فيما نوه علو في معرض حديثه إلى أن الجنرالات الروسية، استنكرت قصف فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا، مشيراً إلى أنها تواصلت مع قاعدة "حميميم" الروسية بشأن القصف الذي استهدف مدينة تل رفعت.

وذكرت مراسلة "نورث برس" أن وفداً من القوات الروسية زار جرحى مجزرة تل رفعت في  مستشفى "آفرين"، أمس الاثنين واطلع على جثامين ضحايا المجزرة.

وقال فريد أوسو مهجَر من منطقة عفرين لـ"نورث برس"، إنهم هجروا قسراً إلى ريف حلب الشمالي، لافتاً إلى أنهم استقروا في تلك المناطق لقربها من منطقة عفرين "ولحماية أطفالنا من القصف التركي".

وأشار أوسو إلى أن القصف التركي لاحق مهجّري عفرين حتى في مدينة تل رفعت، ليطال الأطفال ويوقعهم ضحايا، مخاطباً الرئيس الروسي "قُتل أطفالنا تحت الضمانة الروسية، ذنب أطفالنا في عنق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين".

من جانبها أكدت فكرت عبد الله مهجّرة من منطقة عفرين أن استهداف مدينة تل رفعت "يهدف إلى ترويع الأهالي وتهجيرهم مرة ثانية"، مبينة أن القصف يستهدف المدينة بشكل يومي.

واستنكرت عبد الله المجزرة التي ارتكبتها فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا في مدينة تل رفعت، قائلة "ما ذنب الأطفال ليقتلوا؟".

وارتكبت أمس الاثنين فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا مجزرة في مدينة تل رفعت راحت ضحيتها 10// مواطنين، بينهم 8// أطفال، فضلاً عن إصابة /13/ آخرين.