عضو في البرلمان السوري: الحكومة لم تغلق باب الحوار والإدارة الذاتية تريده مشروطاً

عضو في البرلمان السوري: الحكومة لم تغلق باب الحوار والإدارة الذاتية تريده مشروطاً

NPA

 

قال عضو في مجلس الشعب السوري إن الحكومة السورية  لم تغلق باب الحوار مع جميع أبناء سوريا، مشيراً إلى أن الإدارة الذاتية في الشمال السوري تريد الحوار مع شروط مسبقة.

 

وأكد فيصل عزوز عضو مجلس الشعب السوري، في حديثه مع "نورث برس" أن الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا، تبدي استعدادها للحوار، ولكن مع اشتراطات مسبقة واعتبار تجربة الإدارة الذاتية واقعاً يجب مراعاته.

 

وأشار عزوز إلى أن الحكومة السورية لم تغلق باب الحوار مع جميع أبناء سوريا، مع مراعاة الانتماء الوطني والسيادة السورية.

 

وأوضح عضو مجلس الشعب أن العقبات التي تعيق عملية الحوار هي "وجود آراء متعددة داخل الإدارة الذاتية ، وجلسات الحوار لها مرجعيات أخرى عندهم، وربما تكون هذه المرجعيات ذات بعد دولي، إضافة إلى أن لديهم قيادات مسلحة وهي صاحبة القرار".

 

وفيما يتعلق بالطرف الروسي باعتباره الضامن، قال عزوز: "إن الدور الروسي مهم في تقريب وجهات النظر، وعلينا ألا ننسى الدور الأمريكي الذي يشكل مرجعية أساسية للإدارة الذاتية".

 

وحول ما إذا كانت الحكومة السورية ستتمسك بفكرة المصالحات، أكد عزوز "أن الكرد مواطنون سوريون يتمتعون بالحقوق والواجبات ولا يمكن تمييزهم عن غيرهم من المواطنين في عملية الحوار والمصالحات"، معرباً عن كامل التقدير للدور الذي قاموا به في محاربة الإرهاب.

 

وقال عضو مجلس الشعب، إن وزارة الدفاع أصدرت قراراً يتيح الانضمام للجيش السوري، وأن تفصيلات هكذا قرار تحتاج لبحث تخصصي بين العسكريين"، منوهاً إلى أن الجانب الروسي "يمكن أن يلعب دوراً في هذا الأمر".

 

وختم عضو مجلس الشعب السوري فيصل عزوز حديثه لـ"نورث برس" بالتأكيد على أنه لا اشتراطات للحكومة السورية للحوار مع مواطنيها سوى "صدق المتحاور وصدق انتمائه لسوريا موحدة".