أمريكا تتحدث عن وجود 500 جندي أمريكي بسوريا واتهام فرنسي لها بالانسحاب التدريجي من المنطقة

المالكية / ديرك - دورية للقوات الأمريكية في شمال شرقي سوريا - أرشيف

NPA

 

قال قائد القيادة المركزية الأمريكية بأن نحو /500/ جندي أمريكي ما زالوا في شرقي سوريا لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، بينما ندّدت وزيرة الجيوش الفرنسية باستراتيجية الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط.

 

وأفاد قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال كينيث ماكينزي، بأن نحو /500/ جندي أمريكي ما زالوا في شرقي سوريا "للتصدي لعمليات داعش التي من المتوقع أن تتصاعد في الأيام القادمة".

 

وجاءت تصريحات ماكينزي على هامش فعاليات "مؤتمر حوار المنامة" في دورته الـ15 الذي تنظمه الخارجية البحرينية بالتعاون مع المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية.

 

من جهةٍ أخرى ندّدت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي باستراتيجية الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، محذّرةً من مخاطر ما وصفته بـ"الانسحاب الأمريكي التدريجي" من المنطقة.

 

وأشارت بارلي  في كلمةٍ ألقتها أثناء المؤتمر في العاصمة البحرينية اليوم السبت، إلى أن الولايات المتحدة تمارس في الشرق الأوسط "الانسحاب التدريجي الممنهج".

وأضافت أن هذه النزعة باتت واضحةً عندما امتنع الرئيس السابق باراك أوباما عن الردّ عسكرياً على "الهجمات الكيميائية في سوريا عام 2013"، وستستمر مهما كانت نتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة.

 

وأعربت وزيرة الجيوش الفرنسية عن ثقتها بأن هذه النزعة تصب في مصلحة روسيا وتركيا والصين التي تبادر إلى ملء الفراغ الناجم عن الانسحاب الأمريكي، مشدّدة على أن باريس ستستمر في مخاطبة طهران وستبقى إلى جانب حلفائها الإقليميين.

 

فيما يذكر أن تقريراً صادراً عن البنتاغون أفاد بأن تنظيم "داعش" استغل التوغل العسكري التركي شمال شرقي سوريا من أجل إعادة تجميع صفوفه، مرجّحاً أنه صار بإمكانه تدبير هجمات جديدة ضدّ أهداف غربية.