إيران تؤكّد استمرار وجودها بسوريا طالما دمشق تريد

المؤتمر الصحفي لوزراء خارجية الدول الضامنة في جنيف

NPA

أكّد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف استمرار تواجد بلاده في سوريا تلبيةً لطلبٍ من حكومتها، قائلاً: "إنّ طهران ستستمر في تواجدها هناك طالما يُطلب منها ذلك".

وأوضح في تصريحٍ خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيريه الروسي سيرغي لافروف والتركي مولود تشاووش أوغلو في جنيف، عقب عقد اجتماعٍ في صيغة أستانا مساء الثلاثاء، أنّ روسيا وإيران متواجدتان في سوريا بدعوةٍ من الحكومة فيها، وستبقيان هناك طالما تطلب دمشق ذلك.

وشدّد وزير الخارجية الإيراني بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا)، على أنّ الأراضي السورية يجب أن تكون تحت سيطرة الحكومة السورية والجيش السوري، ويجب أن لا يكون هناك أيّ تهديدٍ لجيران سوريا.

ورداً على سؤالٍ حول تواجد القوات الأمريكية في سوريا للحفاظ على الحقول النفطية قال "إنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صادق على الأقل بشأن أهداف الولايات المتحدة".

وأكّد ظريف بأنّ لجنة الدستور السوري المنعقدة في جنيف تشكل بدايةً لمسيرةٍ من التحدي، مضيفاً أنّ "هذه اللجنة يجب أن تكون متعلقةً بالسوريين وأن توجّه من قبلهم فقط، وأن يتم القبول بالدستور من قبل الشعب كله".

كما أكّد على ضرورة عدم التدخل أو فرض ضغوطٍ خارجيةٍ على لجنة الدستور، وقال حول اللاجئين "يجب أن تكون عودة النازحين السوريين إلى بلدهم طواعيةً وأن يتم الحفاظ على وحدة أراضي سوريا وسيادتها".