هيئة تحرير الشام (النصرة) تختطف ناشطاً سياسياً في إدلب

الناشط السياسي ناصر الأعرج

NPA

اختطفت "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً) ناشطاً سياسياً من مدينة إدلب على خلفيه تحضيره اجتماعاً مناهضاً للجنة الدستورية.

وأفادت صفحات مقرّبة من المعارضة السورية أنّ عناصر من "تحرير الشام" اعتقلت واختطفت ناصر الأعرج المنحدر من قرية حاس بريف إدلب الجنوبي، يوم أمس أثناء تحضيره لاجتماعٍ لرفض اللجنة الدستورية.

وقالت هذه الصفحات إنّ استمرار هيئة تحرير الشام باعتقال واختطاف النشطاء والنُخب التي لازالت متمسكة بثوابت الحراك السلمي منذ بدايته، "يؤكّد أنّها تنفذ أجندات النظام السوري".

 وقالت إنّها ستواجهها وتواجه قائدها أبو محمد الجولاني حتى يتم الإفراج عن جميع المعتقلين.

وتتكرر انتهاكات هيئة تحرير الشام متمثلةً بحملات اعتقال وتصفية وتضييق على الحريات في مناطق سيطرتها، حيث طالت كوادر طبيةً وإعلاميةً وموظفين في منظماتٍ إنسانية وإغاثيةٍ بتهم مختلفة، دون عرضهم على المحاكم أو الكشف عن تهمهم ومكان اعتقالهم.