منظمة حقوقية تطالب بانسحاب تركيا ومحاكمة مرتكبي الانتهاكات

سري كانيه/رأس العين – نازحون يتوجهون إلى تل تمر بسبب الهجمات التركية – NPA

NPA
أصدرت "منظمة حقوق الانسان في الجزيرة" أمس الأحد بياناً إلى الرأي العام طالبت فيه بانسحاب تركيا ومحاكمة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان
أكّدت المنظمة خلال بيانها الذي تلته أمام مقر منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في القامشلي, على أنّ ما يعيشه شمال وشرق سوريا نتيجة العدوان التركي هو كارثةٌ انسانيةٌ بكل معنى الكلمة.
وطالبت المنظمة بـ"وقف العدوان التركي على شمال وشرق سوريا واعتباره احتلالاً لأراضي دولةٍ ذات سيادة وخرقاً لميثاق الأمم المتحدة".
كما طالبت بانسحاب القوات التركية والموالين لها من المدن لضمان عودةٍ آمنةٍ للنازحين من المنطقة, ونشرِ قوات حفظ السلام الدولية على الحدود الفاصلة بين سوريا وتركيا.
ودعت "منظمة حقوق الانسان في الجزيرة" إلى تشكيل لجان تحقيقٍ دوليةٍ للبحث والتحقيق في الانتهاكات التي ارتكبها الجيش التركي والفصائل الموالية له بحق المدنيين وبخاصةٍ استخدام الأسلحة المحظورة دولياً بالإضافة إلى تشكيل محكمةٍ خاصةٍ لمحاكمة المنتهكين و"على رأسهم رئيس الدولة التركية أردوغان, والضغط على تركيا لمنع الفصائل الموالية لها من سلب ونهب ممتلكات المواطنين ومطالبة تركيا بتعويض الأهالي المتضررين جراء العدوان".
ودعت المنظمة للوقوف بشكلٍ عاجلٍ على فتح ممرٍ انسانيٍ وانتشال الجثث المتواجدة في سرى كانيه /رأس العين والقرى التابعة لها.