المعلم يطالب تركيا بسحب قواتها ومخاطبة الحكومة السورية لإعادة اللاجئين

وزير الخارجية والمغتربين السوري, وليد المعلم

NPA
طالب وزير الخارجية والمغتربين التابعة للحكومة السورية، وليد المعلم, تركيا بسحب قواتها من سوريا، ومخاطبة الحكومة السورية لإعادة اللاجئين، مؤكّداً على أنّ سوريا مصمّمة على استعادة السيطرة على كل أراضيها.
وقال المعلم في مقابلة على قناة الميادين يوم أمس "إذا أراد أردوغان إعادة المهجّرين السوريين فعليه التنسيق مع الدولة السورية لضمان عودتهم الآمنة إلى المناطق التي غادروا منها", وليس "أن يقوم بتطهيرٍ عرقيٍ في منطقةٍ محددةٍ لأنّ هذا يخالف القانون الدولي".
وشدّد على أن تسحب تركيا قواتها من سوريا إذا ما اختارت تحسين علاقاتها، قائلاً "على تركيا أن تختار بين أن تكون دولةً جارةً أو دولةً عدوةً لسوريا, فإذا اختارت أن تكون جارةً فهناك اتفاقية (أضنة) التي تضمن أمن الحدود للبلدين ولكن عليهم سحب قواتهم من سوريا أولاً".
كما تحدّث المعلم أنّ أردوغان لم ينفذ ما تم الاتفاق عليه في سوتشي بين الدول الضامنة لمسار أستانا، ولم يفعل شيئاً "لذلك على الإرهابيين أن يغادروا إلى بلدانهم"، مشيراً إلى أنّ الحكومة السورية "منحت الإرهابيين في منطقة إدلب أكثر من فرصةٍ للتسوية آخرها وقف إطلاق النار الحالي".
وبخصوص "اللجنة الدستورية" أشار المعلم إلى أنّها "قائمةٌ على احترام سيادة واستقلال أراضي سوريا, وأنّ الدور الأممي فيها ميُسرٌ وليس وسيطاً ولا يتدخل لفرض رأيه".
وفي نهاية مقابلته قال المعلم, بعد الانتهاء من إدلب سيأتي الدور لإخراج "جميع القوات الأجنبية من الأراضي السورية بالوسائل المشروعة".