صحيفة أمريكية: أردوغان يدافع عن “القضية الفلسطينية” في حين يشن حملات تطهير عرقي ضد الكرد

الرئيس التركي

واشنطن – هديل عويس -NPA
كتبت صحيفة "الديلي واير" الأمريكية الثلاثاء؛ في حين يدعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "القضية الفلسطينية العربية"، تفرض في نفس الوقت تركيا حكماً ظالماً على أكثر من /١٥/ مليون كردي حيث تمنعهم من أبسط حقوقهم بما في ذلك التحدث باللغة الكردية.
وجاء في مقال "الديلي واير"، قصفت تركيا المدنيين الكرد لتحتل مدن مثل "عفرين" في شمال وغربي سوريا في حملة تعتبر استمراراً لنشاطها في التطهير العرقي ضد الكرد حيث قصفت الطائرات الحربية التركية مشافي في عفرين خلال حملتها لأخذ المدينة العام الماضي، بحسب ما جاء في "ديلي واير".
وقال كاتب المقال في "ديلي واير"، جون روسوميندو لـ"نورث برس": إن الصمت المبهم من المنظمات الحقوقية العالمية إزاء تجاوزات حقوق الإنسان التي تجري في عفرين غير مفهومة، وتدفع أردوغان للاستمرار بهذه الانتهاكات التي ستصل إلى وضع مئات الآلاف من المدنيين متعددي الهويات تحت سيطرة ميليشيات متطرفة في ما تسميه تركيا "بالمنطقة الآمنة".
وأضاف روسوميندو، "المنطقة الآمنة ستتحقق، ما لم يحدث ضغط يجعل الرئيس الأمريكي ترامب يوقفها، الأمر الذي يجب أن يحدث".
وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في كلمة ألقاها خلال مشاركته في افتتاح السنة التشريعية الجديدة في البرلمان التركي بالعاصمة أنقرة، أن "تركيا تؤيد وحدة التراب السوري ووحدة شعبه السياسية والإدارية"، مشددا على أن بلاده "لن تترك أمنها ومستقبل أشقائها (السوريين) بيد قوى لها حساباتها في المنطقة".
قال أردوغان، إن بلاده لم يعد بمقدورها الانتظار "ولو ليوم واحد"، وأنها من الممكن أن تبدأ عمليتها في "المنطقة الآمنة" شرقي الفرات في أي لحظة وفي أية ليلة.