الشرق الأوسط

نائبة عراقية: إجراء الانتخابات المبكرة بنزاهة أمر صعب وسط الوقائع “الكارثية”

أربيل ـ نورث برس

شددت ريزان شيخ دلير وهي نائبة في البرلمان العراقي، الخميس، على أن الأوضاع والظروف غير مهيئة بتاتاً لإجراء الانتخابات المبكرة، وإذا ما تم إجراؤها وسط الظروف التي وصفتها بـ”الكارثية” ستكون “لمصلحة الأحزاب النافذة وضربة لأهداف الانتفاضة التشرينية.”

وتناولت وسائل إعلام أمس الأربعاء، نية جمع أعضاء البرلمان من مختلف الكتل تواقيع لتقديم مسودة قرار لحل مجلس النواب بهدف إجراء الانتخابات المبكرة.

ويدعو الموقعون رئاسة البرلمان لعرض صيغة القرار خلال الجلسة المقبلة قبل التصويت على الموازنة.

وقالت شيخ دلير في حديث لنورث برس، إن ما يتناوله البعض حول نية حل البرلمان تمهيداً لإجراء الانتخابات المبكرة “كلها مجرد كلام لا يطبق منه شيء.”

وأشارت إلى جملة من الوقائع “اللاأمنية” و”الكارثية “، حيث السلاح المنتشر بيد الميليشيات، والهجمات الصاروخية التي تحصل بين الفترة والأخرى في العاصمتين بغداد وأربيل.”

كما لفتت النائبة إلى ملف النازحين المنتشرين في المخيمات، “فضلاً عن الظروف العصيبة التي يعاني منها سكان مناطق النزاع وهم تحت التهديد والقتل.”

وقالت إن كل هذه المسائل “تعيق إجراء انتخابات آمنة وبموعدها، وإلا سيكون إجراؤها مجرد عملية تصب في صالح الأحزاب النافذة ولا تغير من الواقع شيء.”

على صعيد متصل، قالت مفوضية الانتخابات في بيان أمس الأربعاء، إنه “لضمان أصوات الناخبين النازحين شكّل مجلس المفوّضين لجنة (إحصاء أعداد النازحين) برئاسة أحد أعضاء المجلس وعضوية عدد من الموظّفين المختصّين لإحصاء أعداد النازحين من الناخبين.”

وتشير الإحصاءات إلى تسجيل ( 12،812) ناخباً نازحاً، حتى الآن.

وفي الثلاثين من تموز/ يوليو الماضي، أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أن السادس من حزيران/ يونيو 2021، سيكون موعداً لإجراء الانتخابات المبكرة، كخطوة لتحقيق إحدى أهم وأبرز المهام التي تم تنصيبه من أجلها، تحت ضغوط ما يسميه العراقييون “ثورة تشرين”.

وفي السابع عشر من كانون الثاني/ يناير 2020، اقترحت “المفوضية العليا المستقلة للانتخابات” في العراق إرجاء الانتخابات البرلمانية المبكرة المزمع إجراؤها في السادس من حزيران/ يونيو المقبل لأربعة أشهر.

وقرر مجلس الوزراء العراقي، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء العراقية، أن يكون العاشر من تشرين الأول/ أكتوبر المقبل موعداً لإجراء الانتخابات المبكرة في العراق.

وعززت المفوضية مقترحها بالقول إنه جاء “حرصاً على إجراء انتخابات نزيهة وعادلة، ونظراً إلى انتهاء مدة تسجيل التحالفات السياسية، ولقلة عدد التحالفات المسجلة بدائرة الأحزاب والتنظيمات السياسية”.

وتجري مفوضية الانتخابات في العراق استعدادات لإجراء انتخابات نيابية، على أن يجري الاقتراع وفق قانون انتخابي جديد يضيّق نطاق الدوائر الانتخابية.

وتستمرّ مفوّضية الانتخابات في عملية تحديث الناخبين التي بدأت منذ 2/1/2021 ومن المقرّر انتهاؤها في يوم 1/4/2021.

إعداد: حسن حاجي ـ تحرير: معاذ الحمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى