اقتصادسوريا

تأخر توزيع كميات المازوت المخصصة للري في كوباني وعدم كفايتها وسط تأخر الأمطار

كوباني – نورث برس

ينتقد مزارعون من ريف مدينة كوباني، شمالي سوريا، تأخر توزيع كميات المازوت المخصصة للري وقلتها مقارنة مع العام الفائت، في ظل شح الأمطار وتوقعات بتدني إنتاج الموسم الزراعي نتيجة تأخر ريها.

وانخفضت معدلات الأمطار هذا الموسم  كثيراً قياساً بالموسم الماضي، ما يهدد مساحات زراعية واسعة بتلف محاصيلها.

وقال محمود مصطفى (65 عاماً)، وهو مزارع من ريف كوباني، إنه لم يحصل على مادة المازوت الخاصة بالري حتى الآن رغم ترخيص أرضه، “واضطررت لاستخدام مازوت التدفئة لتشغيل مولدة الكهرباء والمضخة لري أرضي.”

ويقول مزارعون إن الأراضي كانت بحاجة للري منذ أكثر من عشرين يوماً بسبب تأخر الأمطار هذا الشتاء.

وتبلغ مساحة الأراضي الزراعية المروية في مقاطعة كوباني  22ألف هكتار، بينما تبلغ مساحة الأراضي الزراعية البعلية 103 هكتارات، بحسب مديرية الزراعة في المقاطعة.

لكن مديرية الزراعة في مقاطعة كوباني أرجعت سبب تأخر توزيع المازوت إلى تأخر المزارعين في ترخيص أراضيهم، إذ يتواصل وصول طلبات الترخيص حتى الآن.

وبدأت مديرية الزراعة بترخيص الأراضي الزراعية في الثالث والعشرين من آب/ أغسطس 2020 لكن الإقبال على الترخيص كان “قليلاً”، إذ انتظر المزارعون هطول الأمطار بحسب مديرية الزراعة.

وبدأ معظم المزارعين بترخيص أراضيهم بداية تشرين الثاني/ نوفمبر بسبب عدم هطول الأمطار، حيث ازدادت طلبات المزارعين بهدف الحصول على مادة المازوت.

وبلغ عدد الرخص الزراعية في مقاطعة كوباني  7327رخصة منها  4652رخصة لأراض بعلية، و2675 رخصة للأراضي المروية، بحسب الزراعة في المدينة.

وقال بوزان حج حنو (43 عاماً)، وهو مزارع بريف كوباني، إن الكميات المخصصة من مادة المازوت للري “قليلة وغير كافية.”

واستلم “حج حنو” الذي زرع ثلاثة هكتارات بالقمح في ريف كوباني الشرقي، 150 لتراً من المازوت لكل هكتار، بينما

استلم في العام الفائت 200 لتر عن كل هكتار من أرضه.

وذكر أن الهكتار الواحد يحتاج لثلاثة أيام ري، وأن مولدته تحتاج يومياً إلى 100 لتر من المازوت، ما يعني أن المخصصات لن تكفيه هذا العام.

وأشار إلى أن الشعير المزروع بعلاً لم يبدأ نموه بشكل جيد بسبب عدم هطول الأمطار، “وتوفير مادة المازوت سيمكّن المزارعين من ري الأراضي البعلية كي تنمو لتأمين علف للمواشي.”

ويصف مزارعون في المنطقة الموسم الزراعي هذا العام بـ “السيء” مقارنة مع العام الفائت بسبب عدم هطول أمطار، خاصة أن “أربعينية الشتاء” تقترب من الانتهاء والتي غالباً ما تشهد هطول أمطار غزيرة عادة.

وحول شكاوى المزارعين من قلة الكميات المخصصة من المازوت، قالت الرئيسة المشاركة لمديرية الزراعة في مقاطعة كوباني، سوسن دابان، إنهم قدموا اعتراضاً على الكميات المخصصة لمديرية المحروقات.

وأضافت أنهم يتابعون الموضوع عبر اجتماعات مع مديرية المحروقات في شمال وشرق سوريا من أجل زيادة الكميات.

ورجّحت “دابان” “الموافقة على زيادة الكميات خلال الأيام القليلة القادمة.”

إعداد: فتاح عيسى- تحرير: سوزدار محمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى