الرئيسيسورياسياسة

وفد برئاسة السفير الفرنسي السابق بدمشق يزور مناطق الإدارة الذاتية

قامشلي – نورث برس

زار وفد فرنسي، أمس الثلاثاء، برئاسة السفير الفرنسي السابق في دمشق إيريك شوفالييه، مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

واستقبل الوفد الرئيس المشارك لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية عبد الكريم عمر، ومسؤولين آخرين.

ونقلت دائرة العلاقات الخارجية، صباح الأربعاء، أن الطرفين تباحثا الهجمات التركية المستمرة على منطقة عين عيسى وتل تمر شمال شرقي سوريا، وانتهاكات المعارضة المسلحة في المناطق التي سيطرت عليها تركيا إثر عمليتها العسكرية.

وتطرق الطرفان كذلك إلى الوضع الأمني المتوتر وسلسلة عمليات القتل في مخيم الهول، وكذلك موضوع مشاركة الإدارة الذاتية في العملية السياسية واللجنة الدستورية.

وقال عبد الكريم عمر، خلال اللقاء إن التهديدات التركية تزعزع الاستقرار والأمن في المنطقة، وهي “محاولة لإنعاش تنظيم داعش” وإنها مستمرة في مشروع التغيير الديمغرافي.

وشكر عمر الدولة الفرنسية على موقفها الداعم للإدارة الذاتية، ودعا إلى استمرار التنسيق والتعاون في مواضيع مواجهة الإرهاب وتطوير العلاقات السياسية.

وقال إيريك شوفالييه، السفير الفرنسي السابق بدمشق، إن فرنسا انضمت للمحادثات التي تجرى مع المعهد الأوروبي للسلام بخصوص العمل على مخيم الهول وإعادة تأهيل الأطفال والنساء، وتعويض المتضررين من الإرهاب.

وأضاف أنهم “سيعملون على دور إيجابي في دعم المنطقة في عدة ملفات منها الحوار الكردي – الكردي، وأيضاً دعم المشاريع لتثبيت الاستقرار في المنطقة.”

وكان “شوفالييه” قد زار شمال شرقي سوريا في حزيران/ يونيو من العام الماضي، وقال إن “مسألة الحوار الكردي تتعلق برسم مستقبل المنطقة، الحوار الكردي هو بداية لحوار أوسع يشمل بقية المكونات في المنطقة.”

وعبّر الدبلوماسي الفرنسي حينها، عن دعم بلاده لمشاركة وفد كردي مشترك في المفاوضات السورية مستقبلاً.

وفي نهاية اللقاء سلّمت الإدارة الذاتية أطفال فرنسيين من عائلات تنظيم “داعش” يعانون من أوضاع إنسانية، إلى الوفد الفرنسي وفق وثيقة تسليم رسمية تم توقيعها بين الجانبين.

إعداد: عكيد مشمش – تحرير: معاذ الحمد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى