الرئيسيسورياسياسة

الخارجية الأميركية ترصد عشرة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن الجولاني

واشنطن – نورث برس

 رصد برنامج “مكافآة العدالة” في وزارة الخارجية الأميركية ، الثلاثاء، ١٠ ملايين دولار أميركي كمكافأة لمن يدلي بمعلومات صحيحة حول أبو محمد الجولاني، زعيم تنظيم “جبهة النصرة” سابقاً

وجاء في إعلان للخارجية الأميركية أن “الجولاني يتظاهر بالاهتمام بـسوريا لكن الناس لم ينسوا جرائم تنظيمه جبهة النصرة (هتش) بحقهم.” 

ونفذ التحالف الدولي 13 ضربة بواسطة طائرات بدون طيران منذ أيار/مايو الماضي ضد متشددين في محافظة إدلب استهدفت آخرها في الـ22 من الشهر الماضي اجتماعاً لقيادات تحرير الشام مع جهاديين.

وأرفقت الخارجية رقما هاتفياً مع إعلانها وخاطبت السوريين في محافظة إدلب “إذا كان لديك معلومات عنه قد تحصل على مكافأة تصل إلى 10 ملايين دولار، أرسل ما لديك إلى برنامج مكافآت من أجل العدالة.”

ويعتبر الجولاني القائد العام لهيئة تحرير الشام، وهو المؤسس لتنظيم جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في سوريا الذي أعلن في 29 تموز/يوليو 2016 تغيّر اسمَ التنظيم إلى جبهة فتح الشام وأنها لا تنتمي لأية مؤسسة خارجية.

وأعلن برنامج مكافآت من أجل العدالة عن رصده أواخر عام 2019  مبالغ مالية لمن يدلي بمعلومات عن زعيم “هيئة تحرير الشام” أبو محمد الجولاني، وزعيم تنظيم حرّاس الدين فاروق السوري، وشخص آخر يدعى” حجي عبد الله”.

وسبق للتحالف الدولي أن نفذ عملية إنزال جوي العام الفائت أدى إلى مقتل أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في بلدة لا تبعد سوى خمسة كيلومترات عن الحدود التركية.

وكان التحالف الدولي قد استهدف كل من المتحدث باسم “داعش” “أبو الحسن المهاجر”، والمسؤول الإعلامي في التنظيم أحمد المصطفى في ريف جرابلس بمناطق درع الفرات التي تسيطر عليها تركيا.

وتؤكد العديد من التقارير الحقوقية والصحفية أن مناطق ما يسمى بـ”نبع السلام” و”غصن الزيتون”، كما إدلب تحولت إلى ملاذ لقيادات وعناصر تنظيم “داعش” منذ هزيمته العسكرية مطلع عام 2019.

 إعداد: هديل عويس- تحرير: جان علي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى