تطورات عسكرية و أمنيةسوريا

هدوء نسبي للطيران الحربي وقصف بالمدافع والصواريخ بمناطق إدلب وحماة

NPA

تشهد مناطق المنزوعة السلاح هدوءاً نسبياً من حيث القصف الجوي، حيث توقفت الضربات الجوية على عموم المنطقة منذ مغيب أمس الجمعة حتى صباح اليوم، بينما تواصل القوات الحكومة السورية بأكثر من 200 قذيفة صاروخية ومدفعية منذ منتصف ليل الجمعة حتى صباح اليوم السبت استهداف أماكن متفرقة.
إذ تم استهداف بلدات اللطامنة، كفرزيتا، الجبين، تل ملح، الأربعين، حصرايا بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، ومناطق زمار، جزرايا، منطقة الراشدين، حيان في الريف الحلبي، ومناطق محور كبانة ومحاور في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي الشرقي.
في حين استهدفت فصائل المعارضة المسلحة مواقع للقوات الحكومية في قرية فورو بريف حماة، دون معلومات عن خسائر بشرية، إضافة لإسقاط طائرة استطلاع للحكومة بالقرب من منطقة المشاريع في سهل الغاب بريف حماة الشمالي.
ونفذت “هيئة تحرير الشام” هجوماً، مساء الأمس، على محور وادي عثمان بريف حماة الشمالي ما تسبب بمقتل /4/ عناصر على الأقل من قوات الحكومة، و/2/ من المعارضة بالإضافة لوقوع جرحى في صفوف الطرفين.
أما عن التطورات التي حدثت في نقطة شير مغار التركية وتبادل القصف بين القوات التركية والسورية، تقوم تركيا بدفع تعزيزات عسكرية ضخمة نحو الحدود السورية وسط تدابير أمنية مكثفة.
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى