سوريامجتمع

الإدارة الذاتية: لم نتبلغ عن إرسال "الصحة العالمية" مساعدات إلى شمال شرقي سوريا

القامشلي – عكيد مشمش/ عبد الحليم سليمان – نورث برس

 

قالت هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، إنها لم تتبلغ أي معلومات رسمية من منظمة الصحة العالمية عن إرسال مساعدات طبية إلى مناطقها، وذلك بعد إعلان الأخيرة تسليم /30/ طن من المساعدات إلى  المنطقة عبر القامشلي.

 

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، عبر حسابها على موقع "تويتر" ليلة أمس الاثنين، إنها "تمكنت من تسليم شحنة طبية بوزن /30/ طنًا عن طريق البر إلى القامشلي في شمال شرقي سوريا، كجزء من استجابة منظمة الصحة العالمية للاحتياجات الصحية الطارئة للسكان الأكثر ضعفاً في المنطقة". دون أن توضح الجهة المستلمة للمساعدات.

 

وحول ذلك قال الدكتور جوان مصطفى، الرئيس المشارك لهيئة الصحة في الإدارة الذاتية، في تصريح عبر الهاتف لـ"نورث برس"، إنهم لم يتبلغوا أي معلومات رسمية من منظمة الصحة العالمية عن إرسال مساعدات طبية إلى مناطق الإدارة الذاتية".

 

وأوضح مصطفى بأنهم سمعوا بإرسال مساعدات إلى المنطقة، ولكنهم "لم يتبلغوا أي شيء من منظمة الصحة العالمية حول ماهية وكمية المساعدات وإذا ما كانوا سيقدمونها للإدارة الذاتية أم لا".

 

وحَّملت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، عبر بيان أصدرته في نيسان/ أبريل المنصرم، منظمة الصحة العالمية مسؤولية انتشار فيروس كورونا في مناطقها، بعد كشف المنظمة عن وفاة مصاب بفيروس كورونا بنفس الشهر في المشفى الوطني بالقامشلي، الواقع تحت سيطرة الحكومة السورية.

 

ويوجد في عموم شمال وشرق سوريا البالغ تعداد سكانه نحو /5/ ملايين نسمة، /27/ غرفة للعناية المركزة، و /5/ أجهزة فقط للطبقي المحوري، كما لا تتوفر في المنطقة الكوادر المتخصصة والمشافي الكافية للتعامل مع أي انتشار محتمل للفيروس، ما دفع منظمات مدنية إلى التحذير في وقت سابق الشهر الفائت من احتمالية حدوث كارثة إنسانية في المنطقة حال انتشار الفيروس فيها.

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى