دمشق ترتدي زينة الميلاد وتنير شجرة الميلاد في العباسيين وسط امنيات مواطنين بـ”العمار”

احتفالية ساحة العباسيين في العاصمة دمشق - نورث برس

دمشق – نورث برس

تحتفل ساحات وحارات دمشق هذا العالم بالميلاد بطريقة مختلفة عن السنوات الماضية، وتنير شجرة الميلاد في ساحة العباسيين الساحة التي  كانت لوقت قريب مسرحاً للعمليات العسكرية وساحة حرب وخط تماس يفصل دمشق عن جوبر التي كانت تعتبر في وقت سابق معقل للمعارضة المسلحة.

 وشهدت الساحة أمسية طغت عليها الأناشيد الدينية والترانيم الميلادية في احتفالية جرت بحضور رسمي وشعبي كبير، غنت خلاله الفنانة اللبنانية عبير نعمة للحضور.

وبالرغم من تردي الوضع الخدمي والحصار الاقتصادي والوضع المعيشي الصعب وعودة التقينين الى معظم المناطق السورية، إلا أن العديد من السوريين جاءوا مع عائلاتهم واصدقائهم للاحتفال والتقاط الصور بالحلة الجديدة للعاصمة دمشق.

الفعالية التي أرادت, وفق القائمين عليها نزع صورة الحرب والقتل والموت ورفع منسوب التفاؤل، اضيئت فيها شجرة الميلاد في سوريا. وأعرب المواطنون خلالها عن سعادتهم بعودة الأمان لهذه الساحة.

إذ تقول إحدى المواطنات إنها كانت غير قادة على المرور من خلال هذه الساحة بسبب المعارك, وتضيف "أدمعت حين أُضيئت شجرة الميلاد, استطيع الآن المرور بهذه الساحة بكل أمان."

وأكد قداسة البطريرك مار أغناطيوس أفرا الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم في كلمة له خلال الحفل: "إن سوريا بلد السلام ما زالت تعيش اليوم الحرب بأشكالها المختلفة بما فيها العسكرية و الاقتصادية والحصار الظالم على سوريا".

مضيفاً: “نصلي لسورية للوصول إلى النصر النهائي وعودة السوريين إلى وطنهم وبنائه ".