حزب سوريا المستقبل يقيم معرضاً فنياً تعبيراً عن مناهضة العنف ضد المرأة بحلب

حلب- معرض مناهضة العنف ضد المرأة - NPA

حلب – زين العابدين حسين  – NPA

 

بمشاركة عدة مؤسسات وأحزاب سياسية كُردية وعربية، أقام حزب سوريا المستقبل فرع حلب معرضاً صباح أمس الأربعاء بمناسبة مناهضة العنف ضد المرأة تحت شعار "إرادتنا أقوى من قسوة عنفكم فارفعوا أيديكم الظالمة".

 

خالدة عبدو مسؤولة مكتب تنظيم المرأة في حزب سوريا المستقبل فرع حلب وإحدى منظمات المعرض قالت لـ"نورث برس" إن الهدف من المعرض هو تسليط الضوء على واقع المرأة في العالم عامةً وسوريا خاصةً، "لأنّه خلال سنوات الحرب كانت المرأة مستهدفة بشكل مباشر".

 

وبخصوص المعاناة التي تتعرض لها المرأة السورية من قبل فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا، نوهت عبدو  بأن، "المرأة السورية من مختلف المكونات تتعرض لأبشع أنواع العنف من قتل وتهجير واغتصاب من قبل المجموعات الإرهابية المدعومة من قبل الدولة التركية".

 

ولكن رغم الجور والمعاناة فالمرأة السورية أثبتت حضورها، كما أشارت عبدو حيث ظهرت شخصيات نسائية لعبت دورها في كافة المجالات وخاصةً في المجال السياسي، وأثبتت قدرتها على القيادة والتنظيم رغم كل ذلك.

 

كذلك، بحسب خالدة عبدو مسؤولة مكتب تنظيم المرأة في حزب سوريا المستقبل فرع حلب، "المرأة لم تسلم من العنف وظلت مستهدفةً بشكل مباشر كالشهيدة هفرين خلف الأمين العام لحزب سوريا المستقبل وهذا إن دل على شيء يدل على أن المرأة لها إرادة وقوة وتنظيم".

 

ومن جهتها قالت جيهان السمان رئيسة مكتب المرأة في حزب الشباب للبناء والتغيير بحلب: " الاحتفالية كانت جديدة لأنها اتسمت بالصور المعبرة عن المشاكل التي تتعرض لها المرأة السورية، ابتداءً بزواج القاصرات حتى استخدام العنف ضد المقاتلات منهنَّ والمدنيات من النساء اللواتي كنَّ على ثغور وحدود الوطن يدافعن عن قضيتهنَّ وبلدهنَّ وأولادهنَّ". مبدية إعجابها بالرسومات التي رسمتها الفتيات الصغيرات ومتمنيةً مستقبلاً أفضل لسوريا.

 

واُختتم المعرض بعرض فيديو يتحدث عن الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف, التي تم اغتيالها على يد فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا, على أن يستمر المعرض حتى ظهر يوم الغد.