مديرية تربية حلب التابعة للحكومة السورية المؤقتة تعلن عن العمل تطوعياً بمدارسها

تعبيري

NPA
أعلنت مديرية التربية والتعليم بحلب التابعة للحكومة السورية المؤقتة اليوم، أنّ العمل أصبح تطوعي في دوائر المديرية والمجمعات التربوية والمدارس اعتباراً من أوّل العام الدراسي 2019- 2020.
قال مدير التربية محمد مصطفى في بيانٍ صادرٍ عن وزارة التربية التابعة للحكومة السورية المؤقتة "يُعد العمل في مدارس التربية والتعليم بحلب وفي مجمعها التربوية ودوائرها عملا تطوعياً بدءاً من العام الدراسي  2019-2020 ".
وبيّن المدير أنّ السبب "توقف الدعم وعدم ورود أي تأكيدٍ من الجهات المانحة حوله، وسوف يتم تبليغ المدراس في حال تأكيد أي مشروع دعمٍ من أية جهةٍ".
وهذا وكان الكثير من المعلّمين لم يلتحقوا بالمدارس هذا العام نتيجة توقف الدعم، ما أدى لنقصٍ كبيرٍ في المعلّمين.
وكانت مديرية التربية في محافظة إدلب، أعلنت الاثنين 16 أيلول/ سبتمبر 2019، أنّ منظمة كيومنكس (منحة التعليم من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا) أوقفت الدعم المادي عن المعلّمين في المحافظة.
ما دفع بمديرية التربية بإدلب البحث عن طرقٍ وحلولٍ بديلةٍ تساهم بدعم العملية التعليمية.
وأعلن فريق منسقو الاستجابة آنذاك أنّ إيقاف الدعم عن قطاع التعليم سيؤدي إلى تسرّب أكثر من /350/ ألف طالبٍ وطالبةٍ في جميع المراحل التعليمية.
وستتوقف أكثر من /840/ مدرسةٍ ضمن المراحل التعليمية المختلفة في شمال غربي سوريا.