قصة صورةملتيميديا

مخيمٌ مَنسي

القش والحطب وسيلة التدفئة الوحيدة لمواجهة الشتاء القارس في مخيم عشوائي بريف الرقة.

هذا المخيم المنسي، لا يلقى اهتماماً محلياً ودولياً به، مئات الأشخاص يعانون من الفقر هنا, يسعى هؤلاء النازحون بشتى الطرق لتأمين لقمة عيشهم ليستطيعوا النجاة من الموت.

ينحدر غالبية قاطني مخيم  تل البيعة العشوائي من أرياف مدينتي حمص وحماة، فعند نزوحهم لم يجدوا ملجأ لهم فنصبوا خيمهم في البرية بريف الرقة الشرقي.

تصوير: فياض محمد

إعداد النص هلز عبد العزيز

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى