الشرق الأوسط

محكمة ألمانية تقضي بالسجن المؤبد على عراقي مدان بجريمة “إبادة” ضد الإيزيديين

أربيل- نورث برس

قضت محكمة ألمانية الثلاثاء، بالسجن المؤبد على عراقي من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بعد إدانته بتهمة ارتكاب “إبادة” بحق الإيزيديين.

وتقول قناة دويتشه فيله الألمانية نقلاً عن رئيس المحكمة كريستوف كوللر إن الحكم هو الأول من نوعه في العالم على الجرائم المرتكبة بحق الإيزيدين من قبل تنظيم “داعش”.

واعتبر قضاة محكمة فرانكفورت في ألمانيا أن طه الجميلي، “مذنب بتهم الإبادة وجرائم ضد الإنسانية أفضت إلى مقتل فتاة إيزيدية”، لذا فقد حكم عليه بالسجن مدى الحياة.

ومثل هذه الجرائم ترقى إلى مستوى “الإبادة” كما سبق ووصفها محققون من الأمم المتحدة، وفقاً لـ”كوللر”.

وقضت المحكمة العليا في ميونخ بسجن الزوجة السابقة لطه الجميلي، لمدة عشرة أعوام، حيث أدانتها بالوقوف موقف المتفرج حيال إساءة معاملة الفتاة، ولايزال الحكم غير ساري المفعول بعد.

وجعل تنظيم “الدولة الإسلامية” الإيزيديات سبايا وقتل مئات الرجال بعدما اجتاح منطقة سنجار في شمال غربي العراق في آب/ أغسطس 2014.

وكان المتهم وزوجته السابقة الألمانية “جنيفر دبليو”، قد احتفظا معاً بالفتاة وأمها كجاريتين لمدة شهر على الأقل.

وروت والدة الطفلة الشاهدة الرئيسية أمام المحكمة، المأساة التي عانتها طفلتها “وهي معلّقة على نافذة” خارج المنزل وسط حرارة “تصل أحياناً إلى أكثر من 50 درجة مئوية” على ما ذكرت النيابة العامة.

فبعد تعرضها باستمرار لسوء المعاملة “عوقبت” الفتاة لأنها تبولت على سريرها.

وقالت ممثلة الادعاء في وقت سابق هذا الشهر خلال المرافعات إنه يعتقد أن المتهم (31 عاماً) قيد الفتاة البالغة من العمر خمسة أعوام في قضيب نافذة في فناء منزله في العراق لمدة ساعة لمعاقبتها وكان ذلك في ذروة فصل الصيف عام 2015 في حرارة منتصف النهار الحارقة.

 وتوفيت الفتاة الصغيرة بعد ذلك بوقت وجيز متأثرة بهذه المعاملة “السيئة.”

وأضافت ممثلة الادعاء أن المتهم كان عضواً في تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وكان يتصرف وفقاً لأيدولوجية التنظيم.

وقالت ممثلة الادعاء إن المتهم أساء معاملة والدة الفتاة التي كانت أسيرة عنده هي الأخرى وتعرضت للضرب مراراً كما أجبرها على أداء أعمال بدون مقابل وأجبرها على ممارسة شعائر العقيدة الإسلامية .

ولاتزال المرأة (والدة الطفلبة الضحية) تعاني أضراراً بدنية وروحية كبيرة وطالبت بتعويضها عن هذه الأضرار بـ 50 ألف يورو، وهو التعويض الذي حكمت به المحكمة في منطوق الحكم الصادر اليوم.

وكان قد ألقي القبض على الرجل في اليونان في أيار/ مايو 2019 قبل أن يتم ترحيله إلى ألمانيا في تشرين الأول/ أكتوبر من العام نفسه.

والجمعة الفائت، قضت محكمة في مدينة دوسلدروف الألمانية، بعشر سنوات على نيلس دي، وهو مواطن ألماني ارتكب جريمة قتل في منبج شمالي سوريا، أثناء عمله كحارس سجن لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) عام 2014.

إعداد وتحرير : هوزان زبير

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى