متحور جديد لكورونا يقلق العالم ويدفعه لاتخاذ إجراءات

أربيل- نورث برس

استنفرت عدة دول وأسرعت في اتخاذ إجراءات جديدة لدرء مخاطر تفشي متحور فيروس كورونا الجديد الذي أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية “أوميكرون”.

والخميس الفائت، أعلن علماء في جنوب إفريقيا اكتشاف متحور جديد من كوفيد-19 في البلد الأفريقي الأكثر تضرراً من الوباء، والذي يشهد زيادة جديدة في عدد الإصابات.

وبعد اكتشاف المتحور الجديد، أعلنت عدة دول في العالم وقف الرحلات الجوية مع عدد من الدول الإفريقية، بما في ذلك جنوب إفريقيا، بالرغم من أن منظمة الصحة العالمية قالت إنها لا تنصح الدول راهناً بفرض قيود على السفر بسبب غياب الفهم المحدد لمستوى انتقال الفيروس الجديد وشدة عدواه.

وقال وزير الصحة البريطاني، ساجد جاويد، إن المتغير الجديد من فيروس كورونا يمثل “قلقاً دولياً كبيراً” ومن المحتمل جداً أنه انتشر إلى أبعد من جنوب إفريقيا.

وحث الوزير البريطاني على الحصول على جرعة معززة من اللقاح المضاد لكوفيد-19 في أقرب وقت ممكن.

وأشار إلى أن “اللقاحات الحالية “قد تكون أقل فعالية ضد هذه السلالة الجديدة.

واتخذت العديد من الدول العربية إجراءات وقائية بعد إعلان منظمة الصحة العالمية عن ظهور المتحور.

وأعلن وزير الصحة الأسترالي، جريج هانت، السبت، أن بلاده ستبدأ تطبيق حجر صحي لمدة 14 يوماً على مواطنيها القادمين من تسعة دول إفريقية.

وأغلقت الولايات المتحدة حدودها أمام الوافدين من ثمانية دول في جنوب القارة الإفريقية.

كما أعلنت هولندا والبرازيل وتايلند والسعودية والإمارات وسلطنة عمان والأردن والمغرب إجراءات مماثلة لمنع دخول المسافرين أو تعليق الرحلات الجوية من دول إفريقية عدة.

وبحسب علماء جنوب إفريقيا الذين اكتشفوا سابقاً متحور بيتا، فإن متغير “B.1.1.529” لديه عدد “مرتفع جداً” من الطفرات.

ويحتوي المتحور الجديد على 32 طفرة في “بروتين سبايك”، المسؤول عن تشكيل النتوءات الشوكية الموجودة على سطح فيروس كورونا، والتي تمنحه الشكل التاجي المعروف عنه.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن المتحور الجديد (أوميكرون) يحمل عدداً من الطفرات الجينية التي قد تسمح له بالانتشار بسرعة، وربما حتى بين الملقحين.

إعداد وتحرير : هوزان زبير