وزير الدفاع الأمريكي: قواتنا ستبقى في سوريا حتى ضمان هزيمة تنظيم “الدولة الإسلامية” بشكل نهائي

وزير الدفاع الأمريكي: قواتنا ستبقى في سوريا حتى ضمان هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" بشكل نهائي

نورث برس

 

أعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أن القوات الأمريكية ستبقى في سوريا حتى تضمن هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" بشكل نهائي.

 

وقال إسبر اليوم الجمعة ردا على سؤال الصحفيين حول الموعد المحتمل لانسحاب القوات الأمريكية من سوريا: "ليست لدي كرة سحرية حتى أتنبأ بالمستقبل، لكنني أعتقد أننا سنبقى هناك حتى نستطيع ضمان هزيمة تنظيم "داعش" بشكل نهائي".

 

من جانبه، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية مارك ميلي، إن الحضور العسكري الأمريكي في الخارج مرتبط بالمصالح الوطنية الأمريكية، وتقييمات واشنطن لأنشطة "خصومها".

 

وكان اسبر قد أكد سابقاً في 11 كانون الأول/ديسمبر بجلسة استماع أمام مجلس النواب الأمريكي حول الوضع الأمني في سوريا والشرق الأوسط، على أن استراتيجية الولايات المتحدة في هذه المنطقة تسعى إلى ضمان أن لا تكون ملاذا آمنا للإرهابيين، وأن أي قوة معادية للولايات المتحدة لن تسيطر عليها.

 

وأشار إسبر إلى أن "القوات الأمريكية لا تزال متمركزة في سوريا، وتعمل بتنسيق وثيق مع قوات سوريا الديمقراطية .. وعلى الرغم من أن التوغل التركي الأخير قد أدى إلى تعقيد هذه المسألة، إلا أن وزارة الدفاع لا تزال واثقة من أننا قادرون على مواصلة المهمة، وهي ضمان الهزيمة الدائمة لداعش."

 

وأردف "نحن نحافظ على دورنا القيادي في حملة محاربة داعش، التي تضم /76/ دولة و /5/ منظمات دولية، من حيث توفير التمويل والقدرات العسكرية والدعم السياسي في سبيل القضاء على داعش".