المجلس الوطني الكردي يصف قرارات الإدارة الذاتية حول وحدة الصف الكردي بـ"الإيجابية" ويؤكد جديته في العمل

المجلس الوطني الكردي في سوريا

نورث برس

 

وصف المجلس الوطني الكردي في سوريا القرارات التي صدرت عن هيئة الداخلية التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا حول وحدة الصف الكردي بـ"الإيجابية, في حال نفذت".

 

وأكد المجلس الوطني الكردي في سوريا في بيان نشره اليوم جديته في "العمل لإيجاد موقف كردي موحد يفضي إلى شراكة حقيقية، تخدم قضية الشعب الكردي في سوريا ، وتعزز دور الكرد في العملية السياسية وفق القرارات الدولية المعنية بحل الأزمة السورية", بحسب ما جاء في البيان.

 

 فيما أشار بيان المجلس إلى أنه سيتعامل بإيجابية مع أي مسعى في هذا الاتجاه الذي يهدف إلى حماية شعبنا ويطمئن الأطراف والجهات الدولية والإقليمية والمعارضة الوطنية", منوهاً إلى أن هذه الخطوات ستكون "عامل أمن واستقرار  للمنطقة ويعزز السلم الأهلي والمجتمعي بين كافة المكونات". 

 

وأصدرت هيئة الداخلية التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا بياناً الثلاثاء الماضي, أكدت فيه أنه لا عائق قانوني أمام المجلس الوطني الكردي في سوريا من أجل فتح مكاتبه التنظيمية والحزبية ومزاولة نشاطه السياسي والإعلامي والاجتماعي دون الحاجة إلى أية موافقات أمنية مسبقة.

 

وأعلنت الإدارة الذاتية عن إسقاط الدعاوى المرفوعة أمام القضاء بحق شخصيات وقيادات المجلس الوطني الكردي المقيمة خارج البلاد ومن دون أية استثناء, منوهة إلى أنه لا عائق أمام شخصيات وقيادات المجلس الوطني الكردي المقيمة خارج البلاد للانتقال إلى روج آفا وعموم شمال و شرق سوريا وممارسة نشاطهم بكامل الحرية "ولن تكون هناك أية ملاحقة قانونية لأي سبب سابق لتاريخ نشر هذا البيان".

 

وفيما يتعلق بتسوية ملف السجناء والمغيبين, لفت البيان إلى أن الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا استلمت قائمة بعشرة أسماء قدمتها الهيئة الرئاسية للمجلس الوطني الكردي في سوريا إلى قيادة قوات سوريا الديمقراطية في الـ15 من كانون الأول/ ديسمبر الجاري, حيث تم تشكيل لجنة مختصة لتقصي الحقائق والتحقيق في الملف.

 

فيما أكدت اليوم الجمعة عدد من المصادر المحلية لـ"نورث برس" أن قوات الأمن الداخلي "الآسايش"  أفرجت عن سعود ميزر العيسى، عضو تيار المستقبل الكردي في منطقة الدرباسية، بعد نحو /23/ يوماً من سجنه.