المشروع الروسي المتعلق بإيصال المساعدات إلى سوريا عرضة للرفض في مجلس الأمن اليوم

المندوب الروسي الدائم في مجلس الأمن الدولي

نورث برس

 

أبدت موسكو أسفها حول أمكانية أن يُقابل مشروعها بخصوص إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا بالرفض في مجلس الأمن، والذي يصوتُ عليه اليوم.

 

حيث وضّح نائب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي، بتغريدة عبر موقع "تويتر" يوم أمس الأربعاء، "تقدمت روسيا بمشروع قرار توفيقي خاص بالمساعدة الإنسانية عابرة الحدود في سوريا، وعدم تأييده من قبل شركائنا في مجلس الأمن  سيظهر أن الأمر كان بالنسبة لهم عبارة عن لعبة سياسية أكثر من الرغبة في مساعدة سكان سوريا".

 

وكان المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، أكد أوّل أمس الثلاثاء، أن المشروع الثلاثي الذي طرحته ألمانيا وبلجيكا والكويت، غير مقبول بالنسبة لروسيا. مشيراً إلى أن المشروع الروسي يدعو لمزيد من الرقابة على إيصال المساعدات، وكذلك عدم جواز نقل المساعدات بدون موافقة رسمية من الحكومة السورية.

 

 ومن النقاط المتضاربة بين المشروعين الروسي والذي تقدمت به كل من ألمانيا وبلجيكا والكويت، أن المشروع الأول يدعو لتمديد الآلية الحالية لمدة ستة أشهر، وتخفيض عدد المعابر المخصصة لنقل المساعدات إلى اثنين من أصل أربعة (معبر عبر العراق والآخر عبر الأردن)، أما المشروع الثاني فيدعو لتمديد آلية المساعدات لمدة عام ويحدد عدد المعابر بثلاثة معابر (معبر عبر العراق واثنان عبر تركيا) مع إمكانية افتتاح المعبر رابع عبر الأردن بعد ستة أشهر بناء على توصية من الأمين العام للأمم المتحدة.

 

وفي حالة رفض مجلس الأمن للمشروع الروسي، وإذا ردت روسيا بحق النقد (الفيتو) ضد المشروع الذي تقدمت به كل من ألمانيا وبلجيكا والكويت، فهذا سيؤدي لإيقاف تمديد آلية إيصال المساعدات حيث تنتهي مدة سريانها في 10 كانون الثاني/ يناير المقبل.

 

الجدير بالذكر أن مجلس الأمن الدولي تنبى في تموز/يوليو عام 2014  قراره رقم /2165/ حول نقل المساعدات الإنسانية إلى سوريا من الدول المجاورة، ويتم تمديد سريانه كل عام.