نائب بالبرلمان الدانماركي: لن نبيع الأسلحة لتركيا طالما احتلالها لشمال شرقي سوريا مستمر

القامشلي – وفد دانماركي يجتمع مع هيئة العلاقات الخارجية – نورث برس

القامشلي – شربل حنو/ أفين شيخموس – نورث برس

 

وصل وفد من تحالف "الحمر – الخضر" الدانماركي إلى مدينة القامشلي صباح اليوم واجتمع مع دائرة العلاقات الخارجية للاطلاع على آخر المستجدات بعد الهجوم التركي على شمال شرقي سوريا.

 

وقال نائب البرلمان الدانماركي ورئيس الوفد, سورين سوندرغارد, للصحفيين على هامش الاجتماع, إن سبب الزيارة هو التحقق من تأثير الاجتياح التركي على المنطقة, مؤكداً امتناع حكومة بلاده عن بيع الأسلحة إلى تركيا طالما أن "احتلالها لروجافا مستمر ".

 

وأضاف " اتخذنا قراراً بالإجماع في البرلمان الدنماركي على إدانة القصف التركي على روجآفا (شمال سوريا) وطالبنا بانسحاب الجنود الأتراك والمسلحين الموالين لهم إلى داخل تركيا."

 

وأكد أن بلاده تدين حل النزاعات بالطرق العسكرية مشدداً على ضرورة مناشدة قوات الحماية الدولية تحت مظلة الأمم المتحدة, بهدف منع اندلاع الهجمات العسكرية وتوفير الأمن للمدنيين على طرفي الحدود.

 

ومن جانب آخر أكد سوندرغارد على أن موقف بلاده واضح من العملية العسكرية التركية, إذ طالبت بانسحاب الجنود الأتراك, وأضاف "لأن هذا لم يحصل فقد قررت الدنمارك فرض حظر لبيع الأسلحة إلى تركيا، وبالتالي لن نقوم ببيع الأسلحة لتركيا طالما أن هذا الاحتلال متواصل"

 

ومن المقرر أن يلتقي الوفد الدانماركي, وفداً من الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرقي سوريا ويزور جهاتٍ عسكرية وطبية في المنطقة.