روسيا تعلن عزمها تقديم مشروع لنقل مساعدات إلى سوريا وتركيا تطالب بمعبر “إنساني” جديد

طائرة روسية محملة بالمساعدات لسوريا

نورث برس

 

أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أن روسيا ستقدم مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي حول نقل المساعدات الإنسانية إلى سوريا يوم 19 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

 

وقال نيبينزيا للصحفيين، اليوم الثلاثاء: "لم نكن مسرورين أبدا لما يسمى بالعمليات الإنسانية العابرة للحدود، لكننا أقدمنا على ذلك، آخذين بعين الاعتبار الأوضاع على الأرض في سوريا".

 

وتابع قائلا: "والآن الوضع في سوريا تغير جذريا، وتسيطر الحكومة على الجزء الأكبر من أراضي البلاد".

 

وأشار إلى أن روسيا أعدت مشروع قرار ينص على تمديد عمل الآلية الحالية لنقل المساعدات الإنسانية لمدة نصف عام، وليس لمدة عام، كما يقضي به مشروع قرار آخر، تقدمه ألمانيا وبلجيكا والكويت. كما يقضي المشروع الروسي بالإبقاء على معبرين من أصل المعابر الأربعة لنقل المساعدات.

 

واعتبر نيبينزيا مشروع القرار الذي تقدمه ألمانيا وبلجيكا والكويت غير مقبول، مشيرا إلى أنه لا يجوز نقل المساعدات الإنسانية إلى سوريا بدون موافقة الحكومة السورية.

 

يذكر أن مجلس الأمن الدولي تبنى في وقت سابق قراره رقم 2165 حول نقل المساعدات الإنسانية إلى سوريا من الدول المجاورة، ويتم تمديد سريانه كل عام. ولا تزال هذه الآلية قائمة منذ يوليو عام 2014.

 

وفي الوقت الذي تطالب فيه روسيا تقليص المعابر الـ /4/ واقتصارها على معبرين فقط.  طالبت تركيا مجلس الأمن الدولي بافتتاح معبر تل أبيض لدخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا.

 

وفي مؤتمر صحفي عقدته المندوبة الأمريكية لدى مجلس الأمن، كيلي كرافت، قالت إنها تدعم المقترح التركي بافتتاح معبر خامس للمساعدات الإنسانية المتجهة لسوريا.

 

من جهة أخرى، تقول موسكو إن معبري الرمثا واليعربية، غير فاعلين، وتطالب بإغلاقهما لـ 6 أشهر.

 

والعام الماضي، استخدمت روسيا حق "الفيتو" ضد القرار المذكور، إلا أن القرار تم تمريره لاحقا نتيجة امتناع موسكو وبكين عن التصويت، بعد مباحثات جرت معهما.