بشكل منفصل عن القمة الرباعية.. قمة تركية ـ روسية محتملة حول سوريا

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو

NPA

كشف وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، عن احتمال عقد قمة تركية ـ روسية حول سوريا في شهر شباط/فبراير القادم.

وعلى هامش منتدى الدوحة، قال وزير الخارجية التركي في تصريح صحفي اليوم السبت: "سوف نعقد قمة حول سوريا بمشاركة قادة دول ألمانيا، وفرنسا، والمملكة المتحدة، وسننظم بشكل منفصل قمة ثنائية مع روسيا"​​​.

وكان اعتبر مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف، أن القمة الرباعية التي يخطط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لعقدها في اسطنبول في شباط/فبراير المقبل، "لن تثمر في ظل غياب روسيا".

وأكد لافرينتيف خلال مؤتمر صحفي في ختام الجولة الـ/14/ لمباحثات أستانا، أنه يجب أن تكون روسيا حاضرة على أي حال لدى بحث أي مسائل تتعلق بالتسوية السورية، لأن روسيا "لاعب محوري على الساحة السورية، ولديها علاقات جيدة مع الحكومة السورية".

وبحسب اعتقاده فإن هذا الموضوع سيفتح خلال زيارة الرئيس الروسي إلى تركيا مطلع كانون الثاني/يناير، ظاناً أن "أردوغان سيتطرق إلى هذه النقطة"، مشيراً إلى أن روسيا لم تتلق بعد دعوة للمشاركة في القمة.

وأكد لافرينتيف إلى أنه "في ظل غياب روسيا، لن يكون الأمر مثمرا بما فيه الكفاية، ومن غير الصائب توقع أن يخرج مثل هذا المؤتمر بنتيجة إيجابية".

وأمس الجمعة أجرى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ونظيره التركي، محادثات هاتفية بحثا فيها تطورات الأوضاع في سوريا.

وأشارت الخارجية الروسية، في بيان، إلى أن المكالمة جاءت استمراراً للاتصال الهاتفي بين الرئيسين الروسي، والتركي، في الـ11 من هذا الشهر.

وقبل أيام أعلن الرئيس التركي في أعقاب الاجتماع الذي عقده مع زعماء فرنسا وبريطانيا وألمانيا على هامش قمة حلف الناتو مطلع الشهر الجاري، أن قمة ثانية بنفس الصيغة ستستضيفها اسطنبول في شباط/فبراير المقبل.