المؤتمر الدولي حول شمال وشرقي سوريا : تركيا وفصائل المعارضة التابعة لها انتهكت معاهدات دولية

بروكسل - المؤتمر الدولي حول شمال وشرقي سوريا – NPA

NPA

قال البيان الختامي  للمؤتمر الدولي حول شمال وشرقي سوريا  المنعقد في بروكسل إن تركيا وفصائل المعارضة المسلحة التابعة لها ارتكبت "جريمة الإبادة الجماعية ضد الكرد والعرب في منطقتي تل أبيض/ كري سبي  ورأس العين/ سري كانيه, فضلاً عن ممارسة أشكال التمييز العنصري ضد الكرد والأقليات الأخرى".

وسلط البيان الختامي الضوء على المعاهدات الدولية  التي انتهكتها تركيا وفصائل المعارضة المسلحة التابعة لها في مناطق شمال وشرقي سوريا, حيث نوه البيان إلى استخدام الفوسفور الأبيض في رأس العين/ سري كانيه وعفرين من قبل القوات التركية.

كذلك أشار البيان إلى أن تركيا والفصائل التابعة لها انتهكت اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة, حيث استهدفت "تركيا وجماعاتها الجهادية المتحالفة معها بشكل منهجي النساء في شمال وشرقي سوريات, مثل الإعدام الميداني للسياسية الكردية هفرين خلف وتشويه جسدها".

 فيما نوه البيان إلى انتهاك اتفاقية حقوق الطفل, ذاكراً مجزرة تل رفعت بريف حلب الشمالي والتي راح ضحيتها /8/ أطفال.

وبحسب البيان الصادر عن مجموعة الصداقة الكردية في البرلمان الأوروبي وممثلي الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا في أوروبا والتحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات والاتحاد الأخضر/ الاتحاد الأوروبي (التحالف الحر),  فإن تركيا  انتهكت الاتفاقية الدولية لقمع الإرهاب, حيث قامت "بتمويل وتدريب ودعم الميليشيات المتطرفة والمنظمات الجهادية".

فيما اختتم المؤتمر بمجموعة من التوصيات والتي سيتم متابعتها من خلال تشكيل لجنة متابعة مشتركة تقدم تقاريرها إلى برلمان الاتحاد الأوروبي ومؤسسات الاتحاد الأوروبي الأخرى والهيئات الدولية ذات الصلة.

وتضمنت التوصيات "إدانة العدوان التركي على شمال وشرقي سوريا, وانسحاب القوات التركية وفصائل المسلحة التابعة لها من شمال وشرقي سوريا وعفرين وإدلب وغيرها من المناطق التي تسيطر عليها."

كذلك ضمان عودة النازحين إلى ديارهم, فضلاً عن ضم الفصائل التابعة لتركيا إلى لائحة الإرهاب, وتشكيل محكمة محلية برعاية دولية في شمال وشرقي سوريا لمقاضاة "الأتراك والجهاديين بما في ذلك مقاتلي داعش والرئيس التركي رجب طيب أردوغان".

ومن ضمن التوصيات أيضاً ضم الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا إلى اللجنة الدستورية بقيادة الأمم المتحدة المكلفة بصياغة دستور جديد لسوريا, والنظر في تنفيذ منطقة حظر الطيران في شمال وشرقي سوريا.

 يذكر أن مجموعة الصداقة الكردية في البرلمان الأوروبي وممثلي الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا في أوروبا والتحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات والاتحاد الأخضر/ الاتحاد الأوروبي (التحالف الحر) عقدوا في البرلمان الأوروبي في /11-12/  مؤتمراً دولياً بعنوان "مؤتمر دولي حول شمال وشرق سوريا : اختبار مصداقية إقليمي وعالمي".