البيان الختامي للمنتدى السياسي في كوباني يؤكد على ضرورة توحيد الرؤى والخطاب الكردي

عين العرب/ كوباني- البيان الختامي للمنتدى السياسي لتوحيد الصف الكردي- NPA

عين العرب/كوباني- فتاح عيسى / فياض محمد –NPA

أكد البيان الختامي الصادر عن فعاليات المنتدى السياسي الذي انعقد في مدينة عين العرب/كوباني، على أن الحراك الكردي السوري (الأحزاب السياسية) بكافة أطيافها وألوانها المشاركة في الإدارة الذاتية وتلك غير المشاركة سواء أكانت في الداخل أو في الخارج, "أمام مسؤولية تاريخية لتوحيد الرؤى والخطاب الكردي في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها المنطقة الكردية".

وكانت فعاليات المنتدى السياسي بدأت أمس الأربعاء، تحت شعار "بوحدتنا نحقق الحرية وتقرير المصير"، تلبية لدعوة قيادة قوات سوريا الديمقراطية لتوحيد الصف الكردي، في قاعة حديقة "روني وار" بمشاركة مجموعة من ممثلي الأحزاب السياسية وشخصيات اجتماعية وثقافية وحقوقية ومستقلين، وبرعاية اتحاد مثقفي مقاطعة كوباني.

آليات لتحقيق التقارب

وأوضح البيان أن المنتدى ناقش على مدار يومين محاور اجتماعية وثقافية وتعليمية ودينية وقانونية ودبلوماسية, إلا أن المحور السياسي طغى على أعمال المنتدى، حيث تم الوقوف على حالة التباين والاختلافات في المواقف الكردية وضرورة إيجاد آليات لتحقيق التقارب بين صفوف الحركة الكردية لتوحيد الرؤى السياسية.

التغيير الديمغرافي

وأكد البيان الختامي أهمية الوقوف على ممارسات "الاحتلال التركي والفصائل المرتزقة المرتبطة به في سعيها إلى التهجير وتغيير ديمغرافية المناطق المحتلة"، مشدداً على ضرورة توثيق هذه الانتهاكات وتقديمها إلى المحافل الدولية المعنية, بحسب ما جاء في البيان.

تهميش المكونات

وأضاف البيان الختامي أن المشاركين ناقشوا خلال المنتدى، الحراك السياسي السوري في المحافل الدولية عامةً وفي لجنة صياغة الدستور خاصةً وتهميش مكونات شمال وشرقي سوريا من هذه اللجنة.

يذكر أن المنتدى شكل لجنة مؤلفة من خمسة أشخاص من قبل المشاركين لمتابعة التوصيات والقرارات الصادرة.