مركز حقوقي: ازدياد وتيرة الاعتقالات في عفرين .. 72 معتقلاً بينهم خمس نساء

عناصر من فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا

NPA

قال مركز "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" في تقرير صدر له اليوم, إن وتيرة الاعتقالات التي تقوم بها القوات التركية وفصائل المعارضة المسلحة التابعة لها في عفرين قد ازدادت في شهر تشرين الثاني/نوفمبر مقارنة بالشهر الذي يسبقه.

وقال التقرير "وثق الباحثون الميدانيون لدى سوريون من أجل الحقيقة والعدالة اعتقال 72 شخصاً، بينهم خمس نساء وطفلة."

وأضاف التقرير أن /23/ شخصاً قد تم الإفراج عنهم "بعد أن قاموا بدفع فدية/غرامات مالية متفاوتة، في حين ما يزال مصير الباقي مجهولاً حتى تاريخ نشر هذا التقرير."

ونقل التقرير استناداً لشهادات الأهالي, أن جهاز المخابرات التركي وكلاً من جهاز "الأمن السياسي" وجهاز "الشرطة العسكرية" وفصيل "الجبهة الشامية" وفصيل "لواء السلطان سليمان شاه/العمشات" وفرقة "الحمزة/الحمزات" و"فيلق الشام" كانوا مسؤولين "عن تنفيذ الاعتقالات /التوقيفات".

وأضاف "أكد معظم الأهالي وشهود العيان أن عمليات التوقيف والاعتقال جرت بطريقة تعسفية ولم تراعي في معظمها الإجراءات الواجبة، كما لم يتم إبلاغ العديد من المعتقلين أو ذويهم بالتهم الموجهة لهم أصولاً أو شفهياً أثناء عملية الاعتقال."

وفي تفاصيل التقرير, أوضح المركز أن ناحية عفرين شهدت /22/ حالة اعتقال, بينهم ثلاث نساء وطفلة. أما ناحية الشيخ حديد/شيه, فشهدت ثلاث عمليات دهم واقتحام نفذها كل من “فصيل سليمان شاه/العمشات” و “المخابرات التركية”، وأسفرت عن اعتقال 7 رجال وامرأة.

وأضاف التقريرأن ناحية بلبل شهدت عملية اعتقال واحدة وقعت بتاريخ 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2019, أما ناحية معبطلي فشهدت اعتقال /34/ شخصاً بتهمة أداء واجب الدفاع الذاتي أثناء فترة سيطرة الإدارة الذاتية، نفذها كل من الجبهة الشامية والسلطان سليمان شاه وفرقة الحمزة/الحمزات، وتم إطلاق سراح بعضهم بعد أن دفعوا مبالغ مالية متفاوتة كغرامة، في حين نقل الآخرون إلى سجون مركزية.

وقال مركز سوريون من أجل الحقيقة والعدالة, إن ناحيتي راجو وشران شهدتا /8/ حالات اعتقال "نفذتها فرقة الحمزة/الحمزات والشرطة العسكرية" وفصيل “الجبهة الشامية”,