لافروف: من الضروري “تحرير” إدلب وتركيا فشلت بفصل المعارضة المسلحة عن “النصرة”

واشنطن – لقاء الرئيس الأمريكي مع وزير الخارجية الروسي في البيت الأبيض

NPA

 

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، على ضرورة "تحرير" إدلب من المعارضة المسلحة، مشيراً على أن تركيا لم تستطع فصل المعارضة السورية عن "جبهة النصرة" في مناطق خفض التصعيد.

 

وخلال مؤتمر صحفي في واشنطن، بعد لقائه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن لافروف أنه من الضروري  "تحرير" إدلب من المعارضة المسلحة التي وصفها "بالإرهابيين"، واستعادة سيطرة الحكومة السورية عليها.

 

وقال لافروف: إن الدولة التركية لم تتمكن من فصل المعارضة السورية عن هيئة "تحرير الشام" (جبهة النصرة) في مناطق خفض التصعيد بشمال غربي سوريا، ويجب إعادتها لسيطرة الحكومة السورية.

 

وزير الخارجية الروسي أوضح أيضاً أنه لا يمكن حل النزاع في سوريا عسكرياً، مؤكداً على إطلاق عملية سياسية شاملة من خلال اللجنة الدستورية السورية.

 

وكانت إدلب موضوع تصريحات مختلفة أمس الثلاثاء على هامش مؤتمر "آستانا" في جولته الرابعة عشر، حيث قال المبعوث الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف، إن "منطقة خفض التصعيد بشكلها الحالي هي مسؤولية الدولة التركية"، وأنه "لا داعي لإجراء أي نوع من العمليات الموسعة فيها".

 

وكذلك تحدث عن القصف الذي يطال أحياء مدينة حلب من قبل فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا، مؤكداً على ضرورة أن تعمل تركيا على وقف قصف حلب من قبل "الإرهابيين".

 

فيما شدد مندوب سوريا في الأمم المتحدة وممثل الحكومة السورية بمفاوضات "أستانا"، بشار الجعفري، على أن جهود دمشق لمحاربة "الإرهاب" لن تشهد تهدئة بمحافظة إدلب.

 

وزار وزير الخارجية الروسي الولايات المتحدة أمس، في أول زيارة منذ ثلاث سنوات، التقى فيها بالرئيس الأمريكي الذي بدوره وصفها "بالجيدة جداً"، وبحث فيها الطرفان عدة قضايا دولية وإقليمية، كما تمت دعوة الرئيس الأمريكي لحضور احتفالات "يوم النصر" في روسيا، والذي بدوره أبدا استعداده لإجراء لقاءات ثنائية بين البلدين في "أقرب وقت".