تنفيذاً لسياسة التغيير الديمغرافي.. تركيا تعلن البدء بتوطين مليون شخص في الشمال السوري

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان

NPA

 

تنفيذاً لسياسة "التغيير الديمغرافي" في المناطق التي سيطرت عليها تركيا بالشمال السوري، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الاثنين، أن بلاده بدأت العمل على إسكان مليون شخص في مدينتي تل أبيض/ كري سبي ورأس العين / سري كانيه.

 

وأكد أردوغان خلال كلمته أمام وزراء الشؤون الاجتماعية بمنظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول أنه سيتم تقديم الدعم لإنشاء مناطق سكنية جديدة في الشمال السوري، قائلا: "بدأنا العمل على إسكان مليون شخص في مدينتي تل أبيض ورأس العين".

 

جاء ذلك بعد تنفيذها لعمليتها العسكرية مع فصائل المعارضة المسلحة التابعة لها، للسيطرة على المدينتين، ما أدى إلى نزوح المدنيين منها بشكل شبه تام، لتتخذ بعدها مرحلة التغيير الديمغرافي بإسكان عوائل ليسوا من سكان المنطقة.

 

يذكر أن القوات التركية كانت بدأت تنفيذ عمليات نقل المواطنين ممن يرغبون بالانتقال إلى تل أبيض، حيث انطلقت سيارات الأسبوع الماضي، بعد تسجيل أسماء الراغبين في الانتقال، وتم نقلهم من جرابلس إلى الحدود مع تركيا ثم إلى تل أبيض بصحبة ممتلكاتهم وأغراضهم، بحجة أنهم يعودون إلى مناطقهم الأصلية عبر تركيا.

 

بدورها، حذرت الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا، من أن "تركيا تعمل على تقديم مشاريع راديكالية بهدف خلق الفوضى، وكذلك العمل على تغيير هوية المناطق الأصلية عبر ممارساتها في التغيير الديمغرافي"، منتقدة صمت الأمم المتحدة.

 

وأشارت إلى أن تركيا "تسعى إلى تغيير هوية المناطق التي سيطرت عليها بشتى الوسائل والعمل على توطين لاجئين ممن لديها الآن والبالغ عددهم أكثر من /3/ ملايين لاجئ بالتنسيق مع الأمم المتحدة، الأمر الذي ينذر بكارثة حقيقية في المنطقة".