الإدارة الذاتية: القوات التركية وفصائلها تمارس جرائم حرب ونطالب بإدراج الفصائل على لوائح الإرهاب

الرقة- مؤتمر صحفي للإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا في الرقة- NPA

الرقة- مصطفى خليل/ أحمد الحسن- NPA

 

أكدت الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا أن القوات التركية وفصائل المعارضة المسلحة التابعة لها تمارس "جرائم حرب وجرائم ضدّ الإنسانيّة بشكل علني وعلى مرأى ومسمع العالم, فضلاً عن الاستمرار في التطهير العرقي" بحق شعوب مناطق شمال وشرقي سوريا وشمالي حلب، كما طالبت بإدراج أسماء فصائل المعارضة على لوائح الإرهاب.

 

وأصدرت الإدارة الذاتية بياناً أدلى به المتحدث باسم الإدارة، لقمان أحمي، خلال مؤتمر صحفي في مدينة الرقة، أشار فيه إلى أن القوات التركية وفصائل المعارضة المسلحة التابعة لها تستمر في عمليات التطهير العرقي, حيث كان آخرها ارتكابها مجزرة بحق أطفال عفرين المهجرين في مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي.

 

وأشار البيان إلى أن القوات التركية وفصائل المعارضة المسلحة التابعة لها "احتلت منطقة عفرين ورأس العين/ سري كانيه وتل أبيض/ كري سبي, في ظل صمت الـولايات المتّحدة الأمريكيّة وروسيا الاتحادية".

 

وسلط بيان الإدارة الذاتية الضوء على الانتهاكات التركية في المنطقة, حيث نوه البيان إلى أن القوات التركية وفصائل المعارضة المسلحة التابعة لها تعمل على إحداث التغيير الديمغرافي في المنطقة من أجل "التطهير العرقي, وأضْحَت السرقة والنهب والاغتصاب والقتل والتجاوزات من الممارسات اليومية لهؤلاء الإرهابيين. فهم يقومون بخطف النساء والأطفال فإما أن يدفع ذويهم الفدية وإما يقتلونهم".

 

وأضافت الإدارة الذاتية في بيانها أنه "هُجّر مئات الآلاف من الكرد والعرب والسريان الأشوريين والتركمان والشركس ودمرت أماكن العبادة للمسيحين والإيزيدين في كلّ من عفرين وتل أبيض/ كري سبي ورأس العين/ سري كانيه بسبب الهجمات التركية على المنطقة".

 

وركز بيان الإدارة الذاتية على أنه تم استبعاد ممثلي الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا عن اجتماعات جنيف, مضيفاً "في حين يتم مشاركة ممثلي الجماعات الإرهابية من بقايا (داعش) وجبهة النصرة في تلك الاجتماعات". مؤكداً أن الإدارة الذاتية "غير ملزمة بأي قرارات تصدر عن اجتماعات أو مفاوضات لم تشارك فيها".

 

وطالبت الإدارة الذاتية أن تدرج أسماء فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا "على لوائح الإرهاب, كما يجب أن تُحاكم دولة الاحتلال التركي بتهمة جرائم الحرب في محاكم دولية", بحسب ما جاء في البيان.

 

كذلك طالبت الإدارة الذاتية روسيا بأن "تكون أكثر فعالية في هذا مجال التفاوض مع حكومة دمشق من خلال الضغط على الحكومة السورية بالجلوس على طاولة الحوار, مضيفة "شكلنا من طرفنا هيئات لغرض التفاوض" .

 

وقال المتحدث باسم الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا لقمان أحمي رداً على سؤال الصحفيين حول الهيئات المشكلة للتفاوض "لدينا هيئات تابعة للإدارة الذاتية، وهي سياسية وعسكرية خاصة بالتفاوض مهمتها مناقشة كل التفاصيل الخاصة بالعملية التفاوضية".