البوسنة والهرسك ترجئ استعادة مواطنيها من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من سوريا

الحسكة – نساء من عوائل تنظيم "الدولة الإسلامية" في مخيم الهول – NPA

NPA

 

أعلنت سلطات البوسنة والهرسك عن إرجاء عملية استعادة مجموعة من مواطنيها الذين كانوا قد انضموا إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" مع عوائلهم من سوريا حتى إشعار آخر.

 

وكان عضو مجلس رئاسة البوسنة والهرسك، جيلكو كومشيتش، قد قال قبل أيام بأن "تسعة من عناصر داعش المحتجزين وعوائلهم سيعودون من سوريا أواخر الأسبوع الجاري".

 

لكن وزارة الأمن أعلنت أمس الجمعة، أن العملية أرجئت لفترة غير محددة نظرا لـ"ظروف مفاجئة وغير متوقعة طرأت في سوريا"، دون شرح مزيد من التفاصيل, حسب ما نقلت  وكالة "رويترز" للأنباء.

 

وكانت هذه العملية قد تم تأجيلها في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي بسبب شن تركيا عملية عسكرية ضد مناطق شمال شرقي سوريا, حيث يتواجد عناصر التنظيم المحتجزون في سجون قوات سوريا الديمقراطية وتتواجد عائلاتهم في مخيمات بالمنطقة التي شملتها العمليات العسكرية.

 

وتسببت الهجمات التركية منذ 9 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي, بفرار العشرات من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" من السجون, كما تسبب الهجوم الجوي للجيش التركي مع فصائل المعارضة المسلحة التابعة له على مخيم عين عيسى بفرار عدد من نساء وأطفال التنظيم بعد حرق المخيم من قبل الفصائل, ما دفع الإدارة الذاتية إلى نقل من تبقى إلى مخيمات أخرى في شمال شرقي سوريا.