سورياسياسة

سوريا المستقبل: القصف التركي على كوباني هدفه الضغط على شمال شرقي سوريا

الرقة – نورث برس

قال سياسيون في حزب سوريا المستقبل في مدينة الرقة، شمالي سوريا، الأحد، إن القصف التركي على مدينة كوباني، هو انتهاك جديد من سلسلة انتهاكات تمارس للضغط على شمال شرقي سوريا.

وأصدر سياسيون وأعضاء في حزب سوريا المستقبل فرع الرقة، بياناً أدانوا الهجومين الذين تعرضت لهما مدينة كوباني خلال الأيام الأخيرة.

وللمرة الثانية خلال أقل من أسبوع، استهدفت طائرات مسيرة تركية أمس السبت، عربة مدنية في مدينة كوباني شمالي سوريا.

والأربعاء الماضي، استهدفت أيضاً طائرة مسيرة سيارة مدنية في المدينة ذاتها.

وأسفر الاستهدافان عن فقدان مدنيين اثنين وثلاثة عسكريين لحياتهم في المدينة وإصابة آخرين.

واعتبر بيان حزب سوريا المستقبل، أن التصعيد التركي الأخير هو حادثة خطيرة تسجل في المنطقة وتحمل بطياتها رسائل ضغط على الإدارة الذاتية التي بدأت تحقق نجاح على مستوى التمثيل الدولي خلال الشهور الماضية.

وحمّل البيان الوجود العسكري لروسيا في المنطقة مسؤولية وقف التجاوزات التركية، على اعتبار أن روسيا كانت ضامناً لتفاهمات تقضي بوقف التصعيد في الشمال السوري.

وقال نضال الجدوع، عضو مجلس الرقة لحزب سوريا المستقبل، إن السوريون يدينون التصعيد العسكري على كافة المناطق السورية ومنها مدينة كوباني.

وأضاف “الجدوع” لنورث برس، أن على روسيا تحمل مسؤولياتها تجاه المناطق التي تتواجد بها وأن تمنع التصعيد العسكري فيها واستهداف المدنيين.

وأشار “الجدوع” إلى ضرورة تحرك المجتمع الدولي إزاء التهديدات التركية والتصعيد العسكري في الأراضي السورية من قبل حكومة أنقرة.

وأضاف: “الحوار بين الأطراف السورية هو السبيل الوحيد لوقف سفك دماء السوريين، ونحن على ثقة بأن الحوار هو الحل الذي سيتّبعه السوريين لتحقيق الاستقرار مستقبلاً”، وفقاً لما ذكره عضو مجلس الرقة لحزب سوريا المستقبل.

إعداد: عمار عبد اللطيف ـ تحرير: عمر علوش

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى