مركز المصالحة الروسي يعلن تنفيذ “المسلحين شمال حلب” لمجزرة تل رفعت والأمم المتحدة قلقة بشدّة

ريف حلب الشمالي - تشييع ضحايا مجزرة تل رفعت - أرشيف

NPA

 

أعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا، أن فصائل المعارضة المسلحة أطلقوا النار على ناد رياضي في مدينة تل رفعت بريف حلب راح ضحيتها أطفال، في الوقت الذي أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من تصاعد حدة القصف في شمال غربي سوريا.

 

وأعلن رئيس المركز الروسي للمصالحة، اللواء يوري بورينكوف، في بيان له، أمس الأربعاء أن "المسلحين أطلقوا النار على ناد رياضي في مدينة تل رفعت بريف حلب، ما أسفر عن مقتل /10/ مدنيين بينهم /8/ أطفال، وإصابة /13/ آخرين بجراح".

 

وأوضح أن "المسلحين قصفوا النادي الرياضي بمدافع الهاون من عيار /120/ ملم من جهة قرية جبرين".

 

من جهته قال ستيفان دوجاريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء، إن المنظمات الإنسانية يساورها القلق الشديد إزاء مصير الملايين، الذين تعرّضوا لقصف جوي ومدفعي في الأيام الماضية راح ضحيتها الأبرياء.

 

وذكر دوجاريك أن أكثر من نصف هؤلاء المدنيين، نازحون داخل سوريا، وقال "أفادت التقارير الواردة….بمقتل تسعة أشخاص على الأقل في قصف مدفعي في تل رفعت في محافظة حلب شمالي البلاد."

 

يذكر أن مجلس الأمن الدولي عقد جلسة مغلقة أمس الأربعاء لمناقشة التطورات الأخيرة في سوريا.