اليونيسيف تعبر عن صدمتها وحزنها لقتل /8/ أطفال بتل رفعت وتؤكد أن من تعمّد قتلهم سيتعرض للمسائلة

تل رفعت – مهجّر من عفرين يبكي ضحايا قصف المعارضة على مدينة تل رفعت - أرشيف

NPA

 

علّقت منظمة الأمم المتحدة للطفولة، اليونيسيف، على عملية قتل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا، لعدد من المدنيين معظمهم من الأطفال في القصف الذي طال عصر أمس الاثنين مدينة تل رفعت.

 

إذ عبّرت منظمة اليونيسيف الدولية، "عن صدمتها وحزنها إزاءَ تقاريرٍ وردت تفيد بمقتل ثمانية أطفال وإصابة آخرين بجراحٍ إثر هجماتٍ على مدينة تل رفعت شمالي حلب."

 

اليونيسيف أضافت بأن التقارير الواردة "أكدت أن جميع الأطفال هم دون سن الخامسة عشر"، وأردفت بأن "التقارير تشير إلى أنه بلغ تعداد الأطفال القتلى في الشمال السوري، نحو /34/، جرّاء الهجمات من قبل فصائل المعارضة التابعة لتركيا خلال الأربع أسابيع الماضية.

 

وشددت اليونيسيف على أنه خلال حوالي تسعة أعوامٍ من النزاع في سوريا، "لم يكن هناك أيُ اعتبارٍ للمبدأ الأساسي لحماية الأطفال."

 

وتابعت اليونيسف تعليقها بأنها تقوم بـ"تذكير كافة أطراف النزاع في سوريا بواجب حماية الأطفال في كل وقت، وأن الأطفال ليسوا هدفاً وأولئك الذين يقتلونهم عمداً سيتعرضون للمسائلة".

 

وكانت مدينة تل رفعت في الريف الشمالي لحل، والتي يقطنها مهجّرون من منطقة عفرين، شهدت أمس الاثنين، هجوماً دامياً من قبل فصائل المعارضة المسلحة التابعة لتركيا، تسبب بقتل /10/ أشخاص بينهم /8/ أطفال، إضافة لإصابة/ 13/ آخرين بجراح متفاوتة الخطورة.