تقرير ألماني: لا توجد مناطق آمنة لعودة السوريين.. وتقرير سويدي يرى السبب في “الاجتياح التركي”

مخيم للاجئي رأس العين في الحسكة نتيجة الهجوم التركي على المدينة

NPA

 

اعتبرت ​الحكومة الألمانية​ أنه "لا يوجد مكان في ​سوريا​ في الوقت الحالي يمكن للاجئين العودة إليها آمنين" فيما أكد تقرير سويدي آخر أنه لا توجد مدن آمنة بعد الاجتياح التركي للشمال السوري.

 

وفي ​تقرير​ أعدته ​وزارة الخارجية الألمانية​ تم نشره في صحيفة "SE 24" يوم أمس ، أشارت الى أن "العائدين، وخاصة أولئك الذين عرفوا كمعارضين أو نقاد النظام، لكن ليس هم فقط، يتعرضون مرة بعد أخرى للعزل والعقوبات والقمع، بل وحتى ظهور تهديد مباشر على حياتهم".

 

وأكد التقرير الحكومي الألماني أن هذه الأخطار ليست قاصرة على هذه الفئة وحدها بل على جميع اللاجئين السوريين .

 

وجاء في التقرير أيضا أنه يمكن أن تنفذ الحكومة السورية "ضربات جوية في جميع أنحاء  سوريا"، لافتا إلى أنه يُستثنى من ذلك فقط المناطق التي تقع حاليا تحت سيطرة تركية أو قوات سوريا الديمقراطية "وهي مناطق قد تتعرض لصراع اخر تقوده تركيا و الكرد" بحسب التقرير.

 

وأشار التقرير أنه "ما زالت عمليات القمع والقتل والاعتقال والتعذيب منتشرة …في جميع مناطق ومدن سوريا".

 

ويعد هذا التقرير الحكومي أساسا مهما  بشأن التعامل مع قضايا اللجوء و الترحيل إلى سوريا. حيث هناك أفكار لدي بعض الدولة الأوروبية المستقبلة للاجئين السوريين مثل السويد وألمانيا في تحديد مناطق ومدن سورية آمنه لإعادة طالبي اللجوء السوريين إليها ووقف تدفق اللاجئين السوريين إليها .

 

وفيما يتعلق باللاجئين السوريين في السويد ، فقد علقت الهجرة السويدية التقييم الأمني الذي أصدرته بوجود مدن أمنه في سوريا بعد الاجتياح التركي لشمالي سوريا ، بينما  الهيئة الاتحادية للهجرة وشؤون اللاجئين (بامف) الاستغناء عما يسمى بفحص “الإلغاء” بالنسبة للاجئين السوريين، والذي يتم إجراؤه كل ثلاثة أعوام لفحص إذا ما كان الوضع في سوريا قد تغير أم لا…