الرئيسيسورياسياسة

سوريا المستقبل: التهديدات التركية لشمالي سوريا تصديرٌ لأزمتها الاقتصادية إلى الخارج

القامشلي – نورث برس

قال مسؤول في حزب سوريا المستقبل في القامشلي، الأحد،  إن تركيا تريد تصدير أزمة انهيارها الاقتصادي التي تعاني منها إلى الخارج عن طريق شن هجمات على مناطق الإدارة الذاتية في شمال شرقي سوريا.

والاثنين الماضي، هدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان بأنه مستعد “لاتخاذ الإجراءات اللازمة للقضاء سريعاً على التهديدات ضد قواته”.

وذكر ظاهر شيخ موس، مدير مكتب التنظيم في حزب سوريا المستقبل، لنورث برس، أن “تركيا الآن في موقف محرج جداً وخسرت جميع أوراق الضغط لديها حتى ورقة المهجرين التي كانت تضغط بها على الاتحاد الأوروبي”.

وأضاف: “هدف تركيا هو ضرب ونزع الاستقرار والأمان الموجود في مناطقنا”.

وأشار إلى أن “كل ما يحصل في المنطقة من انتهاكات تركية وعسكرية يلاقي صمتاً دولياً كبيراً مع وجود بعض التصريحات الخجول”.

وتقصف المناطق التي تتواجد فيها القوات الروسية من قبل القوات التركية على مرآها ومسمعها وهذا يدل على أن تركية قد أخذت الضوء الأخضر من روسيا لشن هجماته. بحسب ما قاله “شيخ موسى”.

وذكر أن “لروسيا أهدافاً كثيرةً من هذا القصف؛ لتكون ورقة ضغطٍ على قوات سوريا الديمقراطية (قسد) للحصول على مكاسب أخرى دون بذل جهد، وتريد أن تزيد الشرخ بين تركيا وأميركا”.

وأضاف: “هذه الأمور تصب في صالح القطب الروسي”.

وقال “شيخ موسى”: “نحن في حزب سوريا المستقبل نرى بأن كل ما تقوم به تركيا من هجمات واعتداءات على مناطقنا لن يغير في المعادلة أي شيء ولن تثني من عزائمنا وسنكون نحن جميع مكونات هذا الشعب يداً بيد في خندقٍ واحد ضد كل الممارسات التي تقوم بها تركيا، وسنستطيع تحرير كل المناطق المحتلة في القريب العاجل”.

إعداد: جودي يوسف – تحرير: محمد القاضي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى