بوتين يثني على المعاملة الطيبة لكرد شمال شرقي سوريا ويؤكد حمايته لهم

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

NPA

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن السكان الكرد في شمال شرقي سوريا يتعاملون بشكل طيب مع الشرطة العسكرية الروسية في المنطقة، مؤكداً أن هذه القوات جاءت لحمايتهم.

وأكد بوتين، في تصريح أدلى به اليوم الجمعة خلال اجتماع لمجلس العلاقات القومية بمدينة نالتشيك: أن "ما يحدث الآن في سوريا، والنتائج الإيجابية المحدودة التي تم التمكن من تحقيقها على الحدود السورية التركية، تجري بدعم الكرد وفي مصلحتهم. والناس هناك يفهمون ذلك ويتعاملون معنا بود وحب".

وأشار إلى أن الشرطة العسكرية الروسية تلقى، في كل المدن والبلدات التي تنفذ دوريات فيها على الحدود السورية ـ التركية، "تعاملاً طيباً للغاية من قبل السكان الكرد، لأن الناس يرون أن الجيش الروسي قَدم لحمايتهم، وهذه حقيقة بديهية".

واستكمل بوتين حديثه: "أود التشديد على أن علاقاتنا مع الشعب الكردي كانت دائما بل تاريخيا طيبة وجيدة جدا".

وفي تاريخ 22 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وقع الرئيس الروسي ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، في سوتشي، على مذكرة تفاهم مكونة من /10/ بنود لحل التوتر شمال شرقي سوريا في ظل العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا وفصائل المعارضة التابعة لها، بتاريخ الـ9 من الشهر ذاته، على المنطقة.