محلل سياسي: روسيا مستعدة للتقريب بين الإدارة الذاتية ودمشق لكنها تنتظر مواقف بنّاءة

أندريه أونتكوف صحفي ومحلل سياسي روسي

NPA

 

قال الصحفي والمحلل السياسي الروسي، أندريه أونتكوف، إن الحكومة الروسية مستعدة للعب دور أقوى من أجل التقارب بين الإدارة الذاتية والحكومة السورية، إلا أنه اشترط لحصول ذلك مواقف جدية وبنّاءة بين الطرفين.

 

وأكد المحلل السياسي أن اتفاقية سوتشي هي الضامن الوحيد لعدم استئناف العملية العسكرية التركية في الشمال السوري، داعياً إلى الالتزام الكامل بتطبيق شروطها.

 

وفي تصريح خاص لـ"نورث برس"، قال أونتكوف، إن روسيا "ترحب بالحوار بين الحكومة السورية والإدارة الذاتية ولكن لديها رؤيتها الخاصة بذلك، فهي تبني مواقفها من منطلق وحدة الأراضي والسيادة السورية".

 

وأكد أن روسيا جاهزة لتلعب دوراً أقوى بين الطرفين، "ولكن عندما تقدم الإدارة الذاتية طلبات مرفوضة فعليها إعادة النظر في طلباتها لأن الرؤية الروسية قريبة من رؤية الحكومة السورية"، واشترط لنجاح المفاوضات مواقف جدية وبنّاءة من قبل الطرفين.

 

وأضاف: "مشكلة الإدارة الذاتية اعتقادها بأن أمريكا ستحميها، ولكن هذا غير صحيح، وأنه من الواضح أن أمريكا لديها مصالحها الخاصة وهي لا تعتبر الإدارة الذاتية أو "قسد" حليفاً لها بل بيدقاً بيدها"، على حد وصفه.

 

وبخصوص تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حول الالتزام الكامل بتنفيذ وقف إطلاق النار، أفاد أونتكوف أن "لافروف أشار إلى دخول الولايات المتحدة على الخط مرة أخرى، وأن الدوريات الأمريكية مع قسد وهذا التقارب الجديد بينهما، ينعكس سلباً على تطبيق اتفاقية سوتشي".

 

واختتم الصحفي والمحلل السياسي الروسي أندريه أونتكوف تصريحه لـ"نورث برس"، بأن روسيا "لا تريد استئناف العملية العسكرية فهي ترى بأن تداعياتها ستكون خطيرة جداً، ولكنها ليست مسؤولة بالنسبة الكاملة بما يحدث على الأرض. وهي بحاجة إلى التزام كامل باتفاقية سوتشي لأنها الضمان الوحيد لعدم استئناف العمليات العسكرية التركية"، وأكد أن روسيا "ستعمل على إقناع تركيا بذلك بغض النظر عن بعض الخروقات التي تحصل على الأرض".