قيادي سوري معارض: بيدرسن يهمّش الشمال السوري وتركيا تبتز روسيا وأمريكا وأوروبا والأمم المتحدة

المبعوث الأممي غير بيدرسن في اجتماع مع اللجنة الدستورية

عين عيسى – عدنان منصور – NPA

 

أكد قيادي معارض في هيئة التنسيق الوطنية أن تركيا تمارس الابتزاز على عدة أطراف دولية فاعلة في القضية السورية، وأن مهام اللجنة الدستورية قد لن تستكمل قبل الانتخابات الرئاسية مع التشديد على تهميش اللجنة للشمال السوري.

 

وقال منذر خدام لـ"نورث برس" إن المبعوث الأممي غير بيدرسن، يخضع -كمبعوث للأمم المتحدة- لـ"توازنات دولية لها مصالحها ولا يهتم كثيرا بقوى غير مدعومة دوليا" من حيث المبدأ.

 

ويردف خدام أنه من الناحية السياسية "لا يستطيع بيدرسن إدانة تركيا أو أي طرف دولي، له دور أو تأثير على العملية السياسية في سوريا".

 

ويتأسف المعارض السوري، من سعي روسيا وأمريكا لـ"استرضاء تركيا عبر تسهيل تنفيذ بعض سياساتها في سوريا"، بسبب ما وصفه بـ"الدور المهم لتركيا في الأزمة السورية".

 

ويشير خدّام إلى أن "الاحتلال التركي لعفرين كان بتواطؤ مع روسيا"، ويضيف بأن تركيا اليوم "تغزو وتحتل الريف الشمالي للرقة، بتواطؤ أمريكي – روسي".

 

فيما يتابع قائلاً: "تركيا تبتز روسيا بأمريكا، وتبتز أمريكا بروسيا، وتبتز أوروبا باللاجئين، وتبتز الأمم المتحدة باللجنة الدستورية".

 

ويشدد على أنه "من المفهوم أن يهمل بيدرسن، القوى في الداخل السوري وخصوصاً في شمال سوريا بسبب اعتراض تركيا".

 

ويقلل المعارض السوري من احتمالية إنجاز مهام اللجنة الدستورية قبل العام 2021 عبر القول: فيما يخص اللجنة الدستورية لا أتوقع أن تنجز عملها قبل الانتخابات الرئاسية في عام 2021..هذا إذا أنجزته".