العالم

الصين تستعد لاختبار عينات للدم للكشف عن منشأ كورونا

القامشلي – نورث برس

أعلنت شبكة “سي أن أن”، أمس الأربعاء، إنهم يستعدون لاختبار عشرات الآلاف من عينات للدم أخذت في مدينة ووهان للكشف عن منشأ كورونا ، لكن من دون وجود خبراء لمراقبة نتائج التحليل.

وأضافت أن الاختبارات ستجري على 200 ألف عينة دم، من بينها عينات أخذت في أواخر عام 2019، وكانت قد حددتها منظمة الصحة العالمية باعتبارها مصدراً محتملاً لمعلومات أساسية.

فيما عينت منظمة الصحة العالمية مجموعة استشارية جديدة معنية بمسببات الأمراض الخطرة قد تكون “فرصتنا الأخيرة” لمعرفة منشأ فيروس كورونا.

واقترحت المنظمة أسماء 26 عضواً للمجموعة الاستشارية المعنية بأصول مسببات الأمراض المستجدة ومن بينهم خبير صحة بيطرية صيني شارك في التحقيق المشترك في ووهان الصينية.

وقالت مديرة الخبراء الفنيين لدى المنظمة في فريق كوفيد19, “ماريا فان كيركهوف”, إن “اختبارات صينية قيل إنها أجريت للأجسام المضادة لدى سكان ووهان في 2019 التي ستكون حاسمة للغاية في فهم منشأ الفيروس”.

ورفضت الصين مراراً نظريات عن أن الفيروس تسرب من أحد معاملها، معتبرة أنه “ليس هناك حاجة لمزيد من الزيارات إليها”.

وقال مسؤول من لجنة الصحة الوطنية الصينية: “الاستعداد للاختبارات يجري حالياً، والاختبارات ستبدأ مع انتهاء فترة السنتين للعينات”.

وفي يوليو الماضي، أعلن رئيس الفريق الصيني التابع لمنظمة الصحة العالمية “ليانغ وانيان”، عن إجراء هذه الاختبارات، وأنه بمجرد حصول الخبراء الصينيين على النتائج، فسوف يسلمونها إلى كل من الخبراء الصينيين والأجانب.

وقالت الأستاذة المساعدة في علم الأوبئة بجامعة كولومبيا الأميركية، مورين ميللر، إن العينات “ستحتوي بالتأكيد على أدلة حيوية”.

وحثت “ميللر”, بكين, على السماح للخبراء الأجانب بمراقبة العملية لأنه “لن يصدق أحد أي نتائج تبلغ عنها الصين ما لم يكن هناك مراقبين مؤهلين على الأقل”.

وفي أيار/مايو الماضي، وجه الرئيس الأميركي، جو بايدن، وكالات الاستخبارات الأميركية بالتحقيق في منشأ الفيروس التاجي في غضون 90 يوماً.

وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى