الرئيسيسورياسياسة

أنتوني بلينكن يفصح عن اللاءات الأميركية الثلاث تجاه سوريا

واشنطن – نورث برس

قال أنتوني بلينكن، وزير الخارجية الأميركي، الأربعاء، إن الولايات المتحدة لن ترحّب بأي خطوة باتجاه التطبيع مع الأسد، ولن ترفع العقوبات المطبقة على سوريا.

وأضاف بلينكن في لقاء ثلاثي جمعه بنظيره الإماراتي، عبدالله بن زايد، الإسرائيلي يائير لابيد، أن السياسة الأميركية تجاه سوريا لن تتغيّر، و”سنبقى معارضين لأي جهود إعادة الإعمار حتى يكون هناك تقدّم سياسي لا عودة فيه الى الوراء”.

وذكر بلينكن بما يخص الملف السوري أن إدارته خلال أول تسعة أشهر، ركزت على الجانب الإنساني في الملف السوري في محاولة “لحل المشكلات الانسانية المستعصية، بالإضافة الى اهتمامنا بالاستمرار بحملتنا المستمرة ضد “داعش” في سوريا”.

وأضاف “استمرينا بالعمل على انتزاع تعهّدات من نظام الأسد تؤدي إلى احترام القوانين الدولية وحقوق الإنسان واحترام الهدن العسكرية والقبول بعملية انتقال سياسي حقيقية”.

وأشار وزير الخارجية الأميركي إلى أنهم يركزون جهودهم العسكرية في سوريا على “استهداف أي جماعة مسلحة متشددة تستهدفنا أو تستهدف حلفائنا كما نسعى لأن يكون هناك حل سياسي شامل للملف السوري”.

وقال “الأشياء التي لن نفعلها فهي أننا لن نرحّب أبداً بأي مبادرات تطبيع مع نظام الأسد، كما لن ندعم أي جهود لإعادة الاعمار قبل العملية السياسية التي نأخذها على محمل الجد”.

إعداد: هديل عويس – تحرير: هوشنك حسن

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى