تطورات عسكرية و أمنيةسوريا

قصف متبادل بين القوات الحكومية وفصائل المعارضة جنوب إدلب

إدلب – نورث برس

شهدت مناطق “خفض التصعيد” في إدلب، شمال غربي سوريا، الأربعاء، تجدداً للقصف المتبادل بين فصائل معارضة موالية لتركيا، وقوات حكومة دمشق.

وقالت مصادر عسكرية معارضة لنورث برس، إن قوات حكومة دمشق قصفت، بقذائف المدفعية الثقيلة بلدتي كنصفرة والبارة الواقعتين بمنطقة بجبل الزاوية جنوب إدلب.

وأضافت المصادر أن القصف أسفر عن دمار في أكثر من عشرة منازل سكنية، بالتزامن مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الروسية و الطائرات الحربية في سماء إدلب، و أرياف حماة وحلب واللاذقية.

وأمس الثلاثاء، أصيب ستة مدنيين بينهم أطفال بجروح متفاوتة الخطورة إثر قصف مدفعي نفذته قوات حكومة دمشق على بلدة كفرعمة الواقعة غربي حلب.

من جانبها, استهدفت غرفة عمليات “الفتح المبين” التي تضم “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقاً)، و”جيش العزة” إلى جانب “الجبهة الوطنية للتحرير”، بقذائف المدفعية الثقيلة و الصواريخ مواقع القوات الحكومية في معسكر الزيتون الواقع في بلدة حزارين جنوبي إدلب.

وأشارت المصادر إلى أن “الفتح المبين” استهدفت أيضاً بقذائف المدفعية الثقيلة تجمعات قوات حكومة دمشق، على محور قرية البوابية الواقعة بريف حلب الغربي.

ومنذ فترة تشهد مناطق شمال غربي سوريا، تصعيداً عسكرياً وقصفاً متبادلاً غير مسبوق بين الطرفين.

إعداد: سمير عوض – تحرير: هوشنك حسن

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى