أردوغان يكشف عن دور قطر في خططه لإحداث تغيير ديمغرافي في شمال شرقي سوريا

قطر تدعم خطط أردوغان لتوطين اللاجئين بشمال شرق سوريا

NPA

كشف الرئيس التركي ​رجب طيب أردوغان​ عن أن "قطر قد تدعم خطط ​تركيا​ لتوطين أكثر من مليون لاجئ سوري شمال شرقي بلادهم" وذلك بعد طرد السكان الأصليين، مشيراً إلى "إنني عرضت الخطط على ​أمير قطر​ الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وإن مشاريعنا أعجبته"

وقامت تركيا بالهجوم على المناطق المحررة من سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) الشهر الماضي، وسيطرت على منطقة بطول /120/ كيلومترا شمال شرقي سوريا.

ومنذ بدء هجومها، تعمل أنقرة على تنفيذ خطط لبناء مدن جديدة في شمال شرقي سوريا، وتريد توطين نحو نصف اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم على أراضيها ويبلغ عددهم 3.6 مليون لاجئ، هناك بعد طرد سكانها الأصليين.

ونقلت النقاة التلفزيونية التركية (إن.تي.في) عن أردوغان قوله للصحفيين أثناء رحلة العودة من زيارة إلى الدوحة إنه عرض خططه على أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وإنه "أعجبته مشاريعنا".

وردا على سؤال عما إذا كانت قطر ستسهم في تمويل الخطط قال "إنهم في مرحلة: يمكننا أن ننفذ هذه الجهود معا. ما من سبيل آخر في الواقع".

وبداية الشهر الحالي، كشف وزير الخارجية التركي، مولود تشاويش أوغلو، أن الحكومة القطرية هي من قامت بتمويل عملية غزو سوريا وإقامة ما تسميه "المنطقة الآمنة".

وتخطط تركيا لتنفيذ أعمال تطهير عرقي في المناطق الكردية بشمال شرق سوريا.

وتسبب التوغل التركي في نزوح ما يقرب من 300 ألف شخص، غالبيتهم من الكرد.

وكانت قد اتهمت مندوبة الولايات المتحدة السابقة في الأمم المتحدة سامنثا باور، تركيا والمسلحين التابعين لها، بارتكاب أعمال تطهير عرقي، لأسباب من بينها خطة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإعادة توطين ما يصل إلى مليوني شخص في هذه المنطقة أكثرهم من اللاجئين السوريين العرب.