وسط غياب وفد المعارضة.. إلغاء الجلسة الثانية المقررة للجنة الدستورية السورية في جنيف

المبعوث الأممي الخاص غير بيدرسن

NPA

ألغيت لليوم الثاني على التوالي الجلسة الثانية المقررة في جنيف من اللقاء السوري ـ السوري، لمناقشة الدستور بسبب إصرار وفد المعارضة السورية على عدم الحضور إلى مقر الأمم المتحدة، ما يعتبر خرقاً لمدونة السلوك المتفق عليها في الدورة الأولى.

وأعلنت المتحدثة باسم المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، جنيفر فنتون، أن الخلافات المستجدة حول أجندة العمل، تحول دون عقد اجتماعات اللجنة الدستورية السورية "المصغرة" في جنيف.

وفي تصريح لها اليوم قالت فنتون: إن "الرئيسين المشاركين قدم كل منهما اقتراحا لجدول الأعمال وتم تبادل هذين الاقتراحين، ولم يتم التوصل بعد إلى اتفاق بشأن جدول الأعمال، والمناقشات مستمرة".

وأوضحت أن المبعوث الأممي الخاص غير بيدرسن اجتمع أيضا مع أعضاء الثلث الثالث المكون للجنة الدستورية لاطلاعهم على المناقشات مع الرئيسين المشاركين، مضيفة أن مساعي بيدرسن مستمرة لعقد الجلسات.

وأشارت وسائل إعلام إلى أن مصادر وفد الحكومة السورية تشير إلى "استمرار تعليق الاجتماعات بسبب رفض وفد المعارضة جدول الأعمال المقترح".

ولم تنجح أمس اللجنة المصغرة في عقد اجتماعها، حيث غادر وفد الحكومة السورية مقر الأمم المتحدة بعد تعذر التوافق على أجندة عمل موحدة.

يذكر أنه تم استبعاد أن يكون للإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال شرقي سوريا وفد ضمن اللجنة الدستورية، في جنيف، وتزامن ذلك الاستبعاد أيضاً مع العملية العسكرية التي تشنها تركيا وفصائل المعارضة السورية التابعة لها.