“آستانا” الـ 14 في موعدها الجديد وبوتين يؤكد أن العسكريين الروس نفذوا مهامهم بسوريا

استهداف الطيران الروسي لبلدة الفطيرة بريف إدلب الجنوبي

NPA

 

وسط استمرار الطائرات الروسية بتنفيذ غاراتها على مناطق خفض التصعيد، أكّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن العسكريين الروس نفذوا مهامهم المنوطة بهم في سوريا، في الوقت الذي أعلنت وزارة الخارجية الكازاخستانية موعد جولة "آستانا" الـ  14.

 

أعلن وزير خارجية كازاخستان مختار تلاوبردي، أن الجولة الـ14  من مفاوضات "أستانا" حول سوريا، ستعقد يومي 10 و11 من كانون الأوّل /ديسمبر المُقبل في العاصمة نور سلطان.

مؤكّداً أنهم تلقوا طلباً رسمياً من الدول الضامنة (تركيا – روسيا – إيران) باختيار هذا الموعد.

 

من جهةٍ أخرى قال بوتين خلال اجتماعٍ لمجلس الأمن الروسي في موسكو أمس الجمعة، بحسب ما نقلت وسائل إعلام روسية عن سوريا "نفّذ أفراد القوات الجوية الفضائية والبحرية والقوات الخاصة والشرطة العسكرية وغيرها من الهيئات والأجهزة، المهام المنوطة بهم بشكلٍ كاملٍ".

مضيفاً أن "الأعمال القتالية واسعة النطاق انتهت كما هو معروف".

 

وعلى صعيدٍ متصلٍ، نفذت الطائرات الحربية الروسية صباح اليوم السبت، /24/ غارةً بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، طالت مناطق ركايا سجنة ومرعيان وأطراف شنان ومعرة حرمة والنقير والفطيرة والمشيرفة والفرجة وكفرسجنة وتل النار وكفر نبل ومحيط قرية الشيخ بحر بريف إدلب الجنوبي والشرقي والشمالي، ما أسفر عن إصابة /4/ مدنيين بجروحٍ متفاوتةٍ في كفرنبل.

 

فيما ألقت الطائرات المروحية السورية براميل متفجرة على كل من حزارين وكفرنبل وبسقلا ومعرة الصين والشيخ مصطفى بريف إدلب الجنوبي، ومحور كبانة بريف اللاذقية.

 

في حين ما زالت تتواصل الاشتباكات على محور الكبانة بريف اللاذقية الشمالي بين فصائل المعارضة المسلّحة وقوات الحكومية موقعةً إصاباتٍ من الطرفين.

 

كما استهدفت قوات الحكومة السورية مناطق زيزون والحواش والحويجة والعريمة وشهرناز بريف حماة الغربي بقصفٍ مدفعي ما أدى لوقوع عدة إصابات على محور ميدان غزال.

 

بينما استهدفت الفصائل المعارضة محور جمعية الزهراء بريف حلب الغربي وسط اشتباكات بين الطرفين على جبهتي الراشدين والبحوث العلمية غربي مدينة حلب.