جيفري :استراتيجيتنا هي بقاء النفط مع جزء من الشعب السوري

المبعوث الأمريكي الى سوريا جيمس جيفري

واشنطن – هديل عويس – NPA

 في مؤتمر صحفي قصير للمبعوث الأمريكي الى سوريا جيمس جيفري، على هامش اجتماعات في مجلس الامن حول سوريا، قال إن بقاء القوات الأمريكية في مناطق النفط أمر قانوني, وإن استراتيجية أمريكا هي بقاء عائدات النفط مع طرف جزء من الشعب السوري.

وأضاف "استمرينا بالعمل مع شركائنا على الأرض لمنع عودة "الدولة الاسلامية" في الشمال الشرقي لسوريا ولكن يبقى الوضع في المناطق الأخرى في سوريا مقلقاً ايضاً."

وأفاد جيفري بأن هدف استمرار البقاء الامريكي في سوريا وتحديداً في مناطق النفط هو لتأكيد واستمرار الشراكة مع قوات سوريا الديمقراطية, قائلاً "نبقى لاستمرار دعم شركائنا قوات سوريا الديمقراطية حيث أثبتوا أنهم شركاء فعالين في قتال الدولة الاسلامية."

وأردف "ونريد أن نتأكد أن قوات سوريا الديمقراطية التي تسيطر على النفط منذ أربع سنوات ستستمر بهذا الأمر وهذا ليس أمراً غير قانوني, فقوات سوريا الديمقراطية هي طرف سوري وتملك هذه الحقول منذ أربع سنوات".

وأضاف "عائدات النفط السوري بحسب الدستور السوري يجب أن تكون للشعب السوري، وبناءاً عليه استراتيجيتنا هي أن تبقى عائدات النفط مع طرف من الشعب السوري ونعتقد أنه أمر مهم وقانوني لنؤمن بنفس الوقت استمرار قدرة هؤلاء الشركاء على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية".

وقال جيفري "شركائنا مثل ألمانيا والإمارات العربية المتحدة والسعودية يقومون بعمل جيد في الإسهام بمبالغ مالية مخصصة لحماية الأقليات ومستقبلها في سوريا في ظل الحديث عن تهديدات تتعرض لها هذه الجماعات بعد الحملة التركية. "

ورداً على سؤال الصحفيين حول "خيانة الولايات المتحدة للكرد" قال جيفري، "لم نخن أحداً وها نحن في الشمال الشرقي السوري ننسق مع "قسد" ونحاول مساعدتها بالضغط الدبلوماسي والعقوبات على تركيا التي أُجبرت بشكل أو باخر على وقف عملياتها" مؤكداً أن التزامات الولايات المتحدة تجاه شركائها هي أمر مهم و"سنحافظ عليه كما سنحافظ على وعودنا تجاه منطقة شمال وشرق سوريا."

وقال جيفري خلال المؤتمر الصحفي إنه التقى المبعوث الأممي الى سوريا، بيدرسون و"شكرناه على جهوده الحثيثة لتحقيق الانتقال السياسي في سوريا، حيث يتزايد قلقنا من الوضع في سوريا بعد العملية التركية".